أخبار دولية

“ثلوج تكساس” تصعد بالنفط إلى 64.70 دولار للبرميل

عززت أسعار النفط من مكاسبها، وارتفع خام برنت الإثنين، 1.7 دولار إلى 64.70 دولار للبرميل، وقفز الخام الأمريكي 1.86 دولار إلى 61.10 دولار

وتدعمت أسعار النفط بفعل بطء استئناف إنتاج الخام الأمريكي بعد أن قلصته الأحوال الجوية المتجمدة بينما ينتعش الطلب من مستوياته المتدنية خلال جائحة كورونا.

وتلقت الأسعار دفعة كذلك بعد رفع بنك الاستثمار جولدمان ساكس توقعه لسعر خام برنت بواقع 10 دولارات، مع توقعات بأن يصل إلى 70 دولارا في الربع الثاني و75 في الربع الثالث.

وتشير تقديرات محللين إلى أن الطقس البارد على نحو غير معتاد في تكساس وولايات السهول أوقف إنتاج ما يصل إلى 4 ملايين برميل من الخام إلى جانب 21 مليار قدم مكعبة من الغا�� الطبيعي.

وستستغرق أطقم العمل في حقوق النفط عدة أيام على الأرجح لإزالة الثلوج من على الصمامات واستئناف تشغيل الأنظمة وبدء إنتاج النفط والغاز.

وقال محللون إن شركات التكرير في ساحل الخليج الأمريكي تعكف على تقييم الأضرار وربما يتطلب الأمر منها 3 أسابيع لاستئناف معظم عملياتها، غير أن انخفاض ضغط المياه وانقطاع إمدادات الغاز والكهرباء يعرقل عملها.

وللمرة الأولى منذ نوفمبر /تشرين الثاني، خفضت شركات الطاقة الأمريكية عدد منصات حفر النفط العاملة بسبب الطقس البارد والثلج الذي يلف تكساس ونيو مكسيكو ومراكز أخرى منتجة للنفط.

النفط الصخري

وترى منظمة أوبك وشركات النفط الأمريكية أن انتعاش الامدادات من صناعة النفط الصخري سيكون محدودا هذا العام إذ يعمل كبار المنتجين الأمريكيين على تثبيت الإنتاج رغم ارتفاع الأسعار وهو قرار سيفيد منظمة أوبك وحلفاءها.

وخلال الشهر الجاري، خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها للخام المحكم الأمريكي لعام 2021 وأصبحت تتوقع أن ينخفض الإنتاج بواقع 140 ألف برميل يوميا إلى 7.16 مليون برميل في اليوم.

وتتوقع الحكومة الأمريكية انخفاض إنتاج الخام الصخري في مارس/ آذار بنحو 78 ألف برميل في اليوم ليصل إلى 7.5 مليون برميل يوميا.

وقد صدرت توقعات أوبك قبل موجة البرد القارس التي اجتاحت ولاية تكساس، مصدر 40% من الإنتاج النفطي الأمريكي، وأغلقت آبارا وقلصت الطلب من مصافي التكرير في المنطقة.

وتقول مصادر في منظمة أوبك إن عدم زيادة الإمدادات من النفط الصخري قد تيسر مهمة أوبك وحلفائها في توجيه السوق.

وقال أحد مصادر أوبك طالبا عدم الكشف في هذا التقرير عن هويته “من المنتظر أن يكون هذا هو الحال. غير أنني لا أعتقد أن هذا العامل ستكون له صفة الدوام”.

ورغم أن بعض الشركات الأمريكية أقدمت على زيادة أعمال الحفر فمن المتوقع أن يبقى الإنتاج تحت ضغط في وقت تخفض فيه الشركات الإنفاق لتقليل ديونها وزيادة عوائد مساهميها.

كذلك يخشى منتج�� النفط الصخري أن ��واجه أوبك زيادة الإنتاج بخطوات سريعة من جانبها لزيادة المعروض النفطي في الأسواق.

تخفيضات الإنتاج

قال دوج لولر الرئيس التنفيذي لشركة تشيزابيك إنرجي رائدة النفط الصخري في مقابلة هذا الشهر “في هذا العهد الجديد يتطلب (النفط الصخري) توجها مختلفا. فهو يستلزم مزيدا من الانضباط والمسؤولية فيما يتعلق بتوليد السيولة لأصحاب المصالح وحملة الأسهم”.

وسيكون هذا الفكر موضع ترحيب من جانب أوبك التي خاضت تجربة مزعجة عندما انخفضت أسعار النفط وشهدت الأسواق وفرة عالمية في المعروض في 2014-2016 بفعل عوامل منها ارتفاع إنتاج النفط الصخري. وأدى ذلك إلى تكوين تكتل أوبك+ الذي بدأ خفض الإنتاج في 2017.

والآن أصبحت أوبك+ بصدد التراجع تدريجيا عن تخفيضات الإنتاج القياسية التي طبقتها في العام الماضي مع انهيار الأسعار والطلب بسبب جائحة فيروس كورونا. وسيلتقي أعضاء هذا التحالف في الرابع من مارس آذار المقبل لتدارس الطلب.

لكن التكتل لا يرى في الوقت الحالي أن التاريخ يعيد نفسه.

قال مندوب آخر في أوبك “النفط الصخري الأمريكي هو الإمدادات الرئيسية من خارج أوبك في السنوات العشر الأخيرة أو يزيد. وإذا كان هذا القيد على النمو متوقعا فأنا لا أرى أي مخاوف لأن المنتجين الآخرين بوسعهم تلبية أي نمو في الطلب”.

إلا أن أوبك لا تتعجل فتح صنابير النفط وزيادة المعروض. فقد قال الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي في 17 فبراير شباط إن على منتجي النفط أن يحافظوا على حذرهم الشديد.

سعر 60 دولارا

عادة ما يستجيب إنتاج النفط الصخري بسرعة لتحركات الأسعار وقد بلغ سعر الخام الأمريكي هذا الشهر أعلى مستوياته منذ يناير كانون الثاني 2020 متجاوزا 60 دولارا للبرميل.

ورغم أن شركات النفط الصخري أضافت المزيد من الحفارات في الأسابيع الأخيرة فإن انتعاشا فاترا في الطلب وضغوطا من المستثمرين لتقليص الديون منعت هذه الشركات من الاندفاع إلى استكمال حفر الآبار الجديدة.

وقال ستيفن برينوك من شركة الوساطة بي.في.إم. أويل أسوشييتس “عند هذا المستوى السعري، يحقق أي إنتاج نفطي ربحا ولا سيما الشريحة الصخرية الأمريكية مرتفعة التكاليف نسبيا”.

وأضاف “مع ذلك ورغم هذه المؤشرات الإيجابية على النمو فإن إنتاج النفط المحكم الأمريكي أبعد ما يكون عن المظهر الساحر الذي اكتسى به قبل جائحة كوفيد”.

وفي الآونة الأخيرة، قال سكوت شيفيلد الرئيس التنفيذي لشركة ناتشورال ريسورسيز الرائدة في إنتاج النفط الصخري إنه يتوقع أن تزيد شركات صغيرة إنتاجها غير أن إجمالي الإنتاج الأمريكي سيظل بين الاستقرار والزيادة بنسبة واحد في المئة حتى عند سعر 60 دولارا للبرميل.

البرد القارس

سيكون لموجة البرد القارس التي شهدتها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي آثار سلبية شديدة على إنتاج النفط والغاز إذ ستواجه الشركات ضرورة التعامل مع معدات متجمدة ونقص الكهرباء اللازمة لإدارة أنشطتها.

ويوم الخميس الماضي، قالت شركة كونوكو فيليبس أكبر الشركات الأمريكية المستقلة إن أغلبية إنتاجها من تكساس لا يزال متوقفا.

لكن المحللين لدى بنك جيه.بي مورجان قالوا في تقرير صدر يوم 18 فبراير شباط الجاري إن ارتفاع أسعار النفط قد يؤدي إلى انتعاش أسرع للنفط الصخري.

وقال البنك مشيرا إلى الإنفاق على أعمال الحفر “ما دام لدى الشركات رصيد كاف لاستكماله من الآبار التي تم حفرها ولم يبدأ الاستخراج منها فينبغي أن تكون قادرة على زيادة الإنتاج بسهولة في الوقت الذي تحافظ فيه على الإنفاق الاستثماري تحت السيطرة”.

وتشير التوقعات لعام 2022، مثل توقعات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، إلى مزيد من النمو في الإمدادات الأمريكية وإن لم يكن بالدرجة الكافية للتسبب في مشاكل لتكتل أوبك+ في الوقت الحالي.

وقال برينوك من شركة الوساطة بي.في.إم “إنتاج النفط الأمريكي لن يعود إلى مستوياته قبل جائحة كوفيد في أي وقت قريب. لكن هذا ليس معناه أن النفط الصخري الأمريكي لن يكون مرة أخرى شوكة في جانب أوبك”.

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button