أخبار دولية

إيمانويل ماكرون يطلب الصفح من “الحركيين الجزائريين” ويعلن قانوناً لتعويضهم

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، باسم بلاده “الصفح” من الحركيين الجزائريين، وهم (الجزائريون الذين قاتلوا إلى جانب الجيش الفرنسي خلال حرب الاستقلال الجزائرية)، معلناً عن قانون لـ”تعويضهم”، وذلك حسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”.

وسعت لجنة الاتصال الوطنية للحركيين الجزائريين، للحصول على “اعتراف الدولة الفرنسية بمسؤوليتها وخطئها عند نزع سلاح الحركيين والتخلي عنهم، وتعرضهم لمجزرة بعد اتفاقيات إيفيان ووقف إطلاق النار في 19 مارس 1962″.

وطلبت اللجنة أيضاً الاعتراف بـ”السجن التعسفي للناجين في مخيمات وأماكن احتجاز غير لائقة دون قرار قضائي ولفترة غير محددة، بمجرد وصولهم إلى فرنسا”.

الحركيون.. كرمهم ماكرون ويعتبرهم الجزائريون خونة

إيمانويل ماكرون يطلب الصفح من "الحركيين الجزائريين" ويعلن قانوناً لتعويضهم - ميديا 7

الحركي مصطلح يعني العميل أو الخائن ويطلق على الجزائريين الذين حاربوا في صفوف جيش الفرنسي ضد ثورة التحرير في بلادهم من 1954 إلى 1962 .

ولكن ��م تكن هذه هي بداية الحركي ففي عام 1954 انطلقت حركة انتصار الحريات التي أسسها مصالي الحاج بعد الحرب العالمية الثانية والتي انبثق عنها جبهة التحرير الوطني، فكلمة الحركي كانت مشتقة من الحركة.

ونظرا لمعارضة الحركة فيما بعد لجبهة التحرير الوطني بات اسم الحركي يطلق على كل الذين عارضوا جبهة التحرير الوطني .

وشن الحركيون الحرب على “جبهة التحرير الوطني” التي كانت في نظرهم “جماعة إرهابية”

وخدم 150 ألف حركي في صفوف القوات الفرنسية، وبعد انتهاء الحرب جردوا من أسلحتهم وتُرك القسم الأكبر منهم في الجزائر في مواجهة مصيرهم.

واستقبلت فرنسا بعد توقيع وقف الحرب من الحكومة الجزائرية المؤقتة نحو 60 ألف عنصر من “الحركى”، ووضعوا في مراكز إيواء، وظروف وصفت بأنها غير ملائمة. وقد بلغ عددهم وأسرهم حاليا في فرنسا نحو نصف مليون شخص.

وتحدثت تقارير عن أن “الذين بقوا تعرضوا لعمليات انتقام” في الجزائر.

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: