Advertisement
أخبار دولية

أزمة جامعة البوسفور.. أردوغان يصف الطلاب بـ”الإرهابيين”

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الطلاب المعارضين لتعيين رئيس جامعتهم من قبله، بـ”الإرهابيين”.

جاء ذلك في تصريحات له، الأربعاء، خلال مشاركته افتراضيًا بمؤتمرات مشتركة لحزبه بعدد من الولايات، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “تي 24” المعارضة وتابعته “العين الإخبارية”.

ومنذ أسابيع تشهد جامعة “بوغاز إيتشي/البوسفور” بمدينة إسطنبول، احتجاجات ضد تعيين أردوغان، مليح بولو، رئيسًا جديدا لها، رغم أنه من خارجها، ما دفع مراقبين ومعارضين إلى الحديث عن خلفية سياسية لهذا التعيين الذي تم بنظام الوصاية.

غير أن تلك الاحتجاجات أخذت بعدًا جديدًا، اعتبارًا من الجمعة الماضي، حيث تم اعتقال عدد من طلاب الجامعة؛ بسبب عرض صورة للكعبة في معرض أعده الطلاب، قال حقوقيون إن الطلاب وضعوها على الأرض فقط، فيما قال النظام إنهم وضعوا عليها علم قوس قزح، وهو رمز مرتبط بمجتمع المثليين، في خطوة ندد بها المسؤولون الأتراك بسرعة.

وشمل الاعتقال 5 طلاب، حيث وجهت لهم تهمة “الإهانة العلنية للقيم الدينية التي تؤمن بها شريحة من الشعب”، غير أنه تم الإفراج عن 3 والإبقاء على اثنين.

وتطورت الأحداث، الإثنين الماضي، حيث قامت الشرطة بمداهمة حرم الجامعة، ليلًا، وأوقفت 159 طالبًا، فيما أفرجت صباحًا عن 98، بعد أن حاصر الطلاب مقر رئيس الجامعة، ولا تزال الاحتجاجات مستمرة.

وتعليقًا على تلك التطورات قال أردوغان اليوم مخاطبًا الطلاب “هل أنتم طلاب علم أم إرهابيون تحاصرون مقر رئيس الجامعة، في مسعى منكم للسيطرة عليه”.

وأضاف قائلا “هؤلاء الشباب عناصر التنظيمات الإرهابية، لا يمكننا أن نعتبرها شبابًا لهذه البلاد، حيث لا يملكون قيم وطنية بالمعنى الحقيقي”.

وأردف أردوغان قائلا “هذه البلاد لن يسيطر عليها الإرهابيون، لن نسمح بذلك مطلقًا، وهذا ما أريد من الجميع معرفته، ومستعدون لاتخاذ كل ما يلزم حتى لا تتكرر احتجاجات متنزه جيزي (عام 2013) مرة أخرى”.

في السياق نفسه انتقد أردوغان، تصريحات كمال قليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، التي أكد فيها تضامنها مع شباب الجامعة، حيث وصفهم بأصدقائه وأبنائه.

وردًا على تلك التصريحات قال أردوغان “اعتبر قليجدار أوغلو هؤلاء الشباب الذين يمثل كل وحد فيهم منظمة إرهابية، أصدقاءً له”، مضيفًا “وأقول له: سيد كمال إذا أردت أن تستمر في هذا الطريق مع أصدقائك الإرهابيين فلتستمر، لكننا لم نكن يومًا في صف الإرهابيين ولن نكون”.

تعيين يفجر أزمة

وينتمي بولو إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم، وخاض انتخابات برلمانية مرشحًا عن الحزب، لكنه فشل.

وفجرت خطوة تعيينه غضبا داخل الجامعة، إذ اعتبر تدخلا في شؤونها، فهذه المرة الأولى منذ 1980، التي يجرى فيها تعيين رئيس للجامعة من خارجها.

ورفض اتحاد طلاب الجامعة للقرار الرئاسي الذي صدر بعيدًا عن إرادة الجامعة، ونشروا تغريدات حملت وسم “لا نريد رئيس جامعة بالوصاية”.

وخلال الفترات السابقة تم إسناد رئاسة جامعات إلى 12 شخصية مقربة من الحزب الحاكم، بينهم 7 نواب سابقين عن حزب أردوغان.

ويسعى أردوغان عبر رجاله للسيطرة على الحرم الجامعي، الذي تختفي فيه حرية التعبير، ويشيع الرعب بداخله بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، حيث يخشى الجميع صدور قرار بفصله إذا وصلت شكوى ضده بأنه يعارض الرئيس أو يتعاطف مع معارضيه.

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button