حوادث و جرائم

خرجت للوضوء لأداء صلاة العشاء.. ملثم يغتصب مسنة

أحال المركز الترابي للدرك بالمنزه، التابع لسرية عين عودة، بعمالة الصخيرات تمارة، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الجمعة الماضي، شابا، من مواليد 2002، بتهمة الاغتصاب بالعنف، بعدما وضع لثاما على وجهه، وتربص بمسنة (66 سنة)، واغتصبها بالعنف بدوار “الرميلية”، بالجماعة الترابية المنزه.

وأوضحت “الصباح” أن الضحية، توجهت صباح الأربعاء الماضي، نحو مقر الدرك الترابي بطريق زعير، وأخبرت بواقعة الاعتداء الجنسي عليها، مضيفة أنها خرجت للوضوء في حدود العاشرة ليلا بنية أداء صلاة العشاء، لتتفاجأ بالجاني يحكم قبضته عليها من الخلف ويمارس عليها الجنس بالعنف، رغم توسلاتها له.

وبعدما أشبع نزوته، لاذ بالفرار لكنها تعرفت عليه بسهولة، رغم وضعه قناعا أسود على وجهه، إذ لم يكن سوى ابن جارها، مضيفة أنه كان يرتدي لباسا أحمر.

واستنفر قائد المركز الترابي أفراد فريقه الذين تعرفوا على هويته، فسقط المشتب�� فيه في قبضتهم، وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعاصمة بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية، وبإجراء مواجهة بينهما، كما تبين أنه لم يعد قاصرا ويبلغ من العمر ثماني عشرة سنة وثلاثة أشهر.

واستنادا إلى المصدر نفسه، حاول الموقوف إنكار ما نسب إليه، أثناء سقوطه في قبضة الدرك، لكنه، أثناء مواجهته بالمشتكية، أقر بواقعة الاغتصاب بالعنف، مضيفا أنه تربص بالضحية مدة أسبوع، مستغلا جنح الظلام، وخلو الدوار من الحركة، تزامنا مع حالة الطوارئ المفروضة لمواجهة فيروس كورونا، وبعدما خرجت للوضوء أحكم قبضته عليها من الخلف ومارس عليها الجنس، ثم لاذ بالفرار، معتقدا أنها لا تستطيع التعرف على هويته، قبل أن ترد عليه “غير سير راك معروف”. وفي اليوم الموالي، تفاجأ بعناصر الضابطة القضائية تداهم بيته بالدوار نفسه، الذي تقطنه المشتكية.

وبعدما اقتنع أفراد الضابطة القضائية بتورط الموقوف في الجريمة، أحيل في حالة اعتقال على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي قرر الاحتفاظ به رهن تدابير الاعتقال الاحتياطي بالمركب السجني العرجات 2 بسلا، في انتظار عرضه على المحاكمة في الأيام القليلة المقبلة.

وأثارت الواقعة استياء في صفوف سكان المنطقة بقيادة المنزه، سيما أن الجاني، لم يكن سوى جار الضحية، واستغل غياب ابنتها لممارسة الجنس عليها بالعنف، وهي في مقام جدته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى