في الواجهةمجتمع

منظمة الصحة العالمية تحسم الجدل حول استخدام لقاح “أسترازينيكا”

يجتمع خبراء منظمة الصحة العالمية الثلاثاء لبحث سلامة لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19، بعد أن علقت عدة دول في العالم استخدام اللقاح إثر شكوك بشأن تسببه في آثار جانبية محتملة كمشاكل في التخثر وجلطات دموية.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإنه وبالرغم من تدابير تعليق استخدام اللقاح احترازيا في هذه الدول إلا أن كبيرة علماء منظمة الصحة سمية سواميناتان أوصت أمس الاثنين بمواصلة استخدام لقاح أسترازينيكا مؤكدة أنه “إلى حد الآن” لم يتأكد وجود رابط بين اللقاح والحالات التي سجلت آثارا جانبية. وستجتمع منظمة الصحة العالمية الخميس بعد إعلان هذه الدول تعليق استخدام اللقاح.

وعلّقت باريس وروما وبرلين وليوبليانا ومدريد أمس الاثنين استخدام لقاح استرازينيكا، وانضمت إلى قائمة الدول التي سبق واتخذت هذا القرار خشية من الآثار الجانبية، ما يوجه ضربة إلى حملة التطعيم في العالم لمكافحة وباء كوفيد-19 على الرغم من تطمينات منظمة الصحة بأنه آمن.

وبالرغم من اشتداد الأزمة الصحية، علقت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا وإسبانيا الاثنين احترازيا استخدام لقاح استرازينيكا بانتظار توصية الوكالة الأوروبية للأدوية. وتكون بذلك حذت حذو عدة دول قلقة من آثار جانبية محتملة كمشاكل في التخثر أو تشكل جلطات دموية.

وبعد هذه القرارات، أعلنت منظمة الصحة أنها ستعقد “اجتماعا استثنائيا” الخميس المقبل حول هذا اللقاح مشددة على أن منافعه لا تزال اهم من مخاطره. وستطلب منظمة الصحة الثلاثاء من مجموعة خبرائها عقد اجتماع لدرس سلامة هذا اللقاح لكن خبيرتها العلمية أوصت بمواصلة استخدامه.

وفي مؤتمر صحافي عقدته في جنيف قالت كبيرة علماء منظمة الصحة سمية سواميناتان “لا نريد أن يصاب الناس بالهلع، في الوقت الراهن نوصي الدول بمواصلة التلقيح بواسطة أسترازينيكا”. وتابعت “إلى حد الآن، لم نجد رابطا بين هذه الحالات واللقاح”.

وتعتبر أوروبا، القارة الأكثر تضررا جراء الجائحة إذ تخطت أمس الاثنين عتبة الأربعين مليون إصابة وتسجل زيادة في عدد الإصابات الجديدة.

وكانت هولندا وإيرلندا قد اتخذت الأحد الخطوة نفسها بعد أن أبلغت النرويج عن أربع إصابات جديدة خطيرة بجلطة دموية لدى راشدين تلقوا اللقاح.

وكانت النرويج قد ��لقت استخدام اللقاح الأسبوع الماضي تماما كالدانمارك وإيسلندا وبلغاريا. كما أعلنت إندونيسيا الاثنين تأجيل حملة التطعيم بلقاح أسترازينيكا بانتظار توصية من منظمة الصحة العالمية.

في المقابل، أطلقت جورجيا حملة التطعيم بلقاح أسترازينيكا مقللة من شأن الآثار الجانبية. كذلك، أصرت الشركة المصنعة ووكالة الأدوية الأوروبية على أن لقاح أسترازينيكا آمن.

وأكد البروفسور أندرو بولارد مدير مجموعة أوكسفورد لتطوير اللقاح أن “هناك أدلة مطمئنة جدا تفيد بعدم وجود زيادة لظاهرة الجلطة الدموية في بريطانيا”.

وتضاف هذه المشاكل إلى مختبر أسترازينيكا الذي سبق وأعلن عن خفض جديد لتسليم اللقاحات إلى الاتحاد الأوروبي بحلول يونيو بسبب مشاكل في التصدير. وقال المفوض الأوروبي لشؤون السوق الداخلية تييري بروتون إن إعلان أسترازينيكا “غير مقبول أو أقله غير مفهوم”.

لكنه سعى إلى الطمأنة بشأن خطة التطعيم الأوروبية بقوله إن “التأخر في الحصول على لقاحات أسترازينيكا لا يعني أننا سنتأخر في برنامج التطعيم في الربع الأول من السنة”.

وتعول المفوضية الأوروبية التي فاوضت على عقود شراء اللقاحات باسم الدول الأعضاء السبع والعشرين على تسريع التطعيم في الربع الثاني من السنة الراهنة وتتوقع تلقيح 70 % من الأوروبيين بحلول نهاية الصيف.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button