الرئيسية / في الواجهة

جريمة مروعة.. مقتل لاعب المنتخب المصري السابق وزوجته على يد ابنهما

كشفت الشرطة المصرية عن تفاصيل مثيرة في جريمة قتل إبراهيم الدسوقي، لاعب الزمالك والمنتخب المصري السابق، وزوجته، على يد ابنهما.

وتوفي الدسوقي، يوم الجمعة 29 يوليوز 2022، بعد عشرة أيام من دخوله إلى المستشفى عقب إصابته بنزيف في المخ، جراء تعرضه لضربة على رأسه، فيما لفظت زوجته أنفسها الأخيرة على الفور.

واعتدى نجل الضحية على والده بالضرب بمزهرية نحاسية، بينما قتل والدته خنقاً، فيما يواجه تهماً بالشروع في قتل جدته وابنة شقيقته اللتين حاولتا السيطرة عليه.

وذكرت صحيفة “المصري اليوم”، أن أجهزة الأمن المصرية، تلقت بلاغاً عن قيام “مختل عقلي ومريض نفسي” بمهاجمة أفراد عائلته في منطقة ندا بمدينة بنها، التي تبعد عن شمال العاصمة المصرية القاهرة مسافة 45 كيلومتراً.

وأضافت أن الأمن نجح على الفور في إلقاء القبض على المتهم، والذي تبين لاحقاً أنه مريض نفسي من جراء تعاطيه المخدرات.

ودخل المتهم الذي يخضع للعلاج من إدمان المخدرات، في حالة هياج، وعندما حاولت أسرته السيطرة عليه وتهدئته، قام بمهاجمتهم؛ مما أسفر عن مقتل والدته وإصابة الدسوقي بجراح خطيرة توفي على إثرها، بالإضافة إلى إصابة جدته وابنة شقيقته.

وأمرت النيابة المصرية بحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيق، كما طالبت بتزويدها بتقرير صحي يوضح تفاصيل الحالة العقلية والنفسية.

ودافع الدسوقي عن ألوان فريق الزمالك في سبعينات القرن الماضي، ثم لعب مع فريق بنها، كما ارتدى قميص المنتخب المصري في عدة مباريات.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.