الرئيسية / في الواجهة

الصحة العالمية: كورونا رفع معدلات القلق والاكتئاب بنحو 25%

يقول تقرير الصحة النفسية العالمي لمنظمة الصحة العالمية إن الصحة النفسية هي السبب الرئيسي للإعاقة. وفي هذا السياق، استضافت فيسميتا جوبتا سميث، في الحلقة رقم 72 من الحلقات المتلفزة “العلوم في خمس”، التي تبثها الحسابات الرسمية للمنظمة العالمية، دكتور مارك فان أومرين، خبير الصحة النفسية والأمراض العقلية بالمنظمة الأممية، الذي قال إن منظمة الصحة العالمية تقوم بحسابات متقدمة للتوصل إلى استنتاج من هذا القبيل.

وتشمل هذه الحسابات عددًا من مصادر المعلومات المختلفة، موضحًا أنه بالنسبة للفرد، عندما يكون لديه حالة صحية نفسية مثل الاكتئاب، فهو في الواقع يكون ضارا للغاية، وعلى مستوى أماكن العمل، فإن السبب الرئيسي لحصول العاملين على إجازة مرضية يرجع إلى ظروف الصحة النفسية، على الرغم من عدم قول ذلك في كثير من الأحيان. وبالمثل، فإن هذه الحالات شائعة جدًا.

وأضاف الدكتور أومرين أن الكثير من الحالات تبدأ، في الواقع، خلال سنوات المراهقة، ولا يتم علاجها إلى حد كبير، إذ لا يتلقى سوى واحد من كل ثلاثة أشخاص حول العالم الرعاية والرعاية الصحية لحالتهم الصحية النفسية.

الجائحة والصحة النفسية
وقال الدكتور أومرين إن تأثير الجائحة على البشر كان قاسيًا، وقد ألقى بالفعل الضوء على الصحة النفسية. وارتفعت معدلات جائحة القلق والاكتئاب في العام الأول بنحو 25%، ما يعني أن نحو 25% أكثر من ذي قبل يعانون من الاكتئاب أو القلق، وهو أمر هائل، إلا أن الخبر السار هو أن لم تحدث زيادة في أعداد حالات الانتحار.

وكشف الدكتور أومرين عن أن الأشخاص الذين يعانون من مرض نفسي حاد موجود مسبقًا، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس وأكثر عرضة للإصابة بحالات كوفيد-19 شديدة، بل كانوا أكثر عرضة للوفاة متأثرين بعدوى فيروس سارس-كوف-2.

حقائق مهمة
وأردف قائلًا إنها حقائق مهمة للغاية ولم يتم تسليط الضوء عليها بشكل كافٍ، ناصحًا بأن من يجد نفسه يعاني من قلق مستمر، وهو ما لم يكن لديه من قبل، أو من حزن مستمر أو اكتئاب أو مزاج سيئ لم يكن لديه من قبل أو فقد الشغف والاهتمام بالأشياء التي كان يحبها، فإنه يحتاج إلى اتخاذ إجراء إما لطلب المساعدة أو لمعرفة كيفية التعامل مع تلك المشكلات.

وأوصى الدكتور أومرين بأنه من أجل الحفاظ على صحة نفسية جيدة، يمكن للمرء أن يقوم بعدد من الخطوات من بينها أن يظل نشيطًا بدنيًا، لأنه أمر مهم للصحة الجسدية والنفسية. كما يمكن أن ينغمس في القيام بأشياء ممتعة أو ذات مغزى للحفاظ على جودة صحته النفسية.

وأوضح أن التحدث إلى صديق أو الذهاب في نزهة سيرًا على الأقدام، يمكن أن تكون من الأنشطة الممتعة والمفيدة. وأشار دكتور أوميرين إلى أن المرء يمكن أن يمارس تقنيات إدارة الإجهاد مثل التأمل اليقظ، والتي تزداد شعبية وتستند إلى الأدلة. واختتم قائلًا إنه إذا كان الشخص يعاني من أحد مشاكل الصحة النفسية ولم تكن هذه النصائح كافية، فسيكون من المهم بل والضروري بشكل عاجل أن يطلب المساعدة الطبية.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.