الرئيسية / مجتمع

البروفيسور عز الدين الإبراهيمي: “الموجة الخامسة قادمة.. ما يقع هناك قد يحدث في المغرب”

البروفيسور عز الدين الإبراهيمي

قال البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة العلمية لكورونا، إنه على المغرب ��مراقبة المو��ة الخامسة التي تجتاح أوروبا، لأن ما يجري في الدنمارك و فرنسا و بريطانيا قد ينذر بما يمكن أن يحدث بالمغرب”.

وأبرز الإبراهيمي، في تدوينة نشرها اليوم الأحد (14 نونبر)، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”، أنه “من الضروري أن نبقى أوفياء لمقاربتنا الاستباقية بأخذ العبر و الدروس من الدول التي تسبقنا في مواجهة الموجة الخامسة”، مضيفا أن “المغرب يستعد لمواجهة أي موجة محتملة، بتوسيع اليقظة الوبائية و الجنومية على الحدود، وتوفير جميع العلاجات و الأدوية الجديدة”.

وفي ما يتعلق بأهمية التلقيح، شدد الإبراهيمي على أن “الوضع في أوروبا متباين بين الدول التي حققت نسبا مهمة من التلقيح ودول أخرى لا تتعدى معدلات التلقيح فيها الثلاثين و الأربعين في المئة، وبالتالي يلاحظ ارتفاع هائل للأصابات مقرون بارتفاع نسب الوفيات و ألأشخاص في الإنعاش، حيث لا نرى أي اختلاف بين منحنيات هذه الموجة و ما حدث خلال الموجة الرابعة”.

وأكد الخبير الفيروسي أنه في كل فصل خريف و شتاء تكون هناك موجات و انتشار كبير للإنفلونزا، ولكن بما أننا نلقح ونحمي الفئات الهشة صحيا، نتمكن من مواجهة الفيروس و المرض دون ضغط على منظومتنا الصحية و دون قيود مؤسساتية… فرغم أن التلقيح ضد الانفلونزا لا يحمي من انتشار المرض فإن اللقاح يحمي الاشخاص من الحالات الحرجة للانفلونزا، وأتمنى أن نحول ونجعل من الكوفيد كالإنفلونزا مرضا لا يقتل”.

هذا وأشار الإبراهيمي إلى أن نسبة الوفيات والحالات الحرجة منخفظة في الدول الأوروبية التي حققت معدلات مهمة في التلقيح، ما يبرز فعالية اللقاح، داعيا “المواطنين الذين لم يتلقوا جرعاتهم بعد إلى الاسراع بأخذها وذلك لتجاوز الموجة القادمة في المغرب بأقل الأضرار”.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.