الرئيسية / مجتمع

استئناف الرحلات الجوية من وإلى المغرب.. إجراءات إحترازية أم شروط تعجيزية؟

المغرب

يبدأ اليوم الاثنين 7 فبراير 2022، العمل بقرار فتح المجال الجوي في وجه الرحلات من وإلى المغرب، الذي اتخذته الحكومة، بناء على عدة اعتبارات، أبرزها استقرار الوضعية الوبائية ببلادنا.

وتنطلق أولى الرحلات الجوية من وإلى المغرب، وسط حرص كبير من طرف السلطات المغربية، على التقيد بالإجراءات المعتمدة لتفادي انتشار فيروس ”كورونا” ومتحوراته، بين المسافرين.

ونشر في هذا السياق، عدد من المواطنين، تدوينات وتغريدات على موقعي التواصل الاجتماعي ”فيسبوك” و”تويتر”، يعبرون فيها عن سعادة كبيرة باستئناف الرحلات الجوية، مؤكدين انخراطهم في مرور هذه العملية في أنجح الظروف.

ومن جانبها، نشرت شركات طيران دولية، تدوينات ترحب فيها بزبنائها، مؤكدة أيضا عبر توجيهات معلنة على مواقعها الرسمية، ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية والتوفر على الوثائق المطلوبة للسفر.

وحسب البروتوكول الصحي الذي كشفته وزارة الصحة، يوم الجمعة الماضية، يجب على المسافر، أن يتوفر على جواز التلقيح ساري المفعول ويؤكد تلقي الجرعة الثالثة، أو تلقي الجرعة الثانية أو الجرعة الوحيدة من لقاح ”جونسون آند جونسون”�� لمدة لا تتجا��ز أربعة أشهر.

وأوضح البروتوكول، أنه يجب على المسافرين الملقحين فقط بالجرعة الثانية، أو بالجرعة الوحيدة من لقاح ”جونسون آند جونسون”، لمدة تتجاوز أربعة أشهر، وأصيبوا بفيروس كورونا المستجد، خلال فترة أقل من 28 يوم، تقديم إلى جانب جواز التلقيح، نتيجة اختبار ”PCR” أو اختبار المستضد السريع، تثبت أن الشخص كان مريضا، إضافة إلى شهادة طبية للتعافي أو اختبار ”PCR” سلبي.

أما بالنسبة للمسافرين الراغبين في ولوج التراب الوطني، يلزمهم البروتوكول الصحي، بتقديم البطاقة الصحية للركاب مملوءة، قبل الصعود، ويتم تنزيلها عبر الأنترنت أو توزع على متن الطائرة والسفينة.

وينضاف للبطاقة الصحية، جواز التلقيح ونتيجة اختبار ”PCR” سلبي لا يتجاوز 48 ساعة.

وعند الوصول، ينبغي على المسافرين، إجراء اختبار المستضد السريع على مستوى نقاط الولوج، وأخذ عينات اعتباطية لاختبارات”PCR”.

ووفق الوثيقة ذاتها، ففي حال كانت نتيجة اختبار المستضد السريع، إيجابية عند الوصول، يخضع الشخص بدون أعراض أو بأعراض خفيفة، للعلاج مع العزل الصحي الذاتي بالمنزل، أو بالفندق إذا كان سائحا، بينما إذا ظهرت على الشخص، أعراض تستدعي الاستشفاء، يتم التكفل به بمؤسسة استشفائية عمومية أو خاصة.

وجدير بالذكر، كانت الحكومة، قد قررت إعادة فتح المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من وإلى المملكة، ابتداء من 7 فبراير 2022، استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتبعا لتوصيات اللجنة العلمية، وأخذا بعين الاعتبار تطورات الوضعية الوبائية بالمغرب.

  • تم نسخ الرابط

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.