الرئيسية / في الواجهة

أشخاص لم يصابوا بكورونا حتى الآن يثيرون التساؤلات.. وعلماء يكشفون السبب!

بعد مرور أكثر من عامين على بدء تفشي وباء كورونا، أصيب ملايين الأشخاص في العالم، لكن بعض الأشخاص أفلتوا من العدوى حتى يومنا هذا، وسط تساؤلات حول سر نجاتهم من مرض “كوفيد 19″ الذي وصل إلى مختلف أنحاء العالم.

وبينما ظل بعض الناس في مأمن من الفيروس فلم يصابوا به على الإطلاق، تثار تساؤلات حول ما إذا كانوا يتمتعون بـ”مناعة خارقة” أم إن الصدفة فقط هي التي جعلتهم لا يصابون بالعدوى.

وتحدثت الصحيفة إلى أشخاص قالوا إنهم يخرجون كما يحلو لهم منذ فترة طويلة، وخالطوا عددا من المصابين، لكنهم نجوا من المرض الذي أودى بحياة ملايين الأشخاص.

تفسير العلماء

ويوضح الباحث في علم الأوبئة، إليانور موراي، أنه ليس ثمة ما يدل، من الناحية العلمية، على تمتع بعض الأشخاص بـ”مناعة جينية” تجعلهم في مأمن من الإصابة بالعدوى.

ويرى باحثون أن بعض الأشخاص أصيبوا بكورونا لكنهم لم يكتشفوا انتقال العدوى إليهم، بسبب عدم ظهور أعراض، وهذا الأمر يجعل السلطات الصحية في العالم تعتقد أن عدد المصابين الفعلي أعلى بكثير مما هو مسجل رسميا.

وتقول الباحثة في علم الأوبئة بجامعة إلينوي، كاترين والاس، إن بعض الأشخاص الذين يصابون بكورونا بعدما أفلتوا من الفيروس طيلة عامين يشعرون بنوع من الفشل أو الإحباط، كما لو أنهم أخفقوا في مهمة حماية أنفسهم من العدوى عبر إجراءات وقائية مثل التباعد وارتداء الكمامة.

وتوضح الخبيرة الأميركية أن هؤلاء الأشخاص يغفلون أمرا مهما وهو أنهم “ليسوا أشخاصا سيئين لأنهم فشلوا فالتقطوا الفيروس، بل إن المتحورات الجديدة – الأسرع انتشارا – هي السيئة”.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.