فن وثقافة

أمية ملص عاتبة على رشا شربتجي.. وتعلق على أنف أحمد الأحمد (فيديو)

[ad_1]

قالت الفنانة السورية أمية ملص إنها لا تتأثر بالانتقادات والتعليقات السلبية التي تطالها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكونها لم تكن في يوم من الأيام تتقصد إثارة الجدل.

وأضافت الفنانة في لقائها مع إذاعة “شام إف إم” أن كل شخص يعبر عن نفسه ويعكس تربيته المنزلية، مطال��ة أصحاب التعليقات المسيئة بوضع أنفسهم مكان الفنان، وقالت: “أنا عندي أهل وولاد وهالشي الو حرمة، وموقفي صعب أنو ولادي يشوفوا تعليقات مسيئة بحقي”.

وأشارت الفنانة إلى أنها أصبحت تشعر بالمسؤولية في أي كلمة تتفوه بها لكون صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الفنية تستغل حديث الفنان وتصطاده بالماء العكر دون مراعاة مشاعره.

وبينت ملص أنه من حق كل صحفي أن يضع عنوانا جذابا في خبره أو تقريره، لكن يجب أن يتناسب العنوان مع موضوع الخبر ويقدم الفنان بطريقة لائقة، معبرة عن ذلك بالقول: “من حق الصحفيين أن يضعوا عنوانا جذابا لتحقيق ترند لكن في ذات الوقت يجب تقديم الفنان بطريقة تليق بمسيرته الفنية، لكون بعض الأشخاص يقرؤون فقط العنوان ولا يلتفتون للمضمون فيأخذون فكرة خاطئة عن الفنان”.

من جهة أخرى، قالت الفنانة السورية إنها تحب تأدية الأدوار القوية وتفتقد لها، معربة عن استيائها الشديد؛ لأن جميع الأدوار التي قُدمت لها في السنوات الأخيرة هي دور “المرأة المسكينة”، مضيفة أنها تكره الأدوار الجريئة وترفض المشاركة بها.

 

وأوضحت ملص أنها تعاني من المرحلة العمرية التي تمر بها؛ إذ إن شركات الإنتاج والمخرجين يرون أنها صغيرة على دور الأم وكبيرة على دور الفتاة الشابة، مضيفة أنها لا توافقهم الرأي وهناك أدوار هامة يمكن أن تقدم لفتيات جيلها.

وفي الحديث عن سبب ابتعادها عن أعمال رشا شربتجي، استعادت ملص ذكريات مسلسل “أشواك ناعمة” معتبرة أنها كانت من أعمدة العمل الأساسية لكنها لم تحظ بالعمل به.

وقالت الفنانة: “نص “أشواك ناعمة” من كتابة صديقتي رانيا بيطار وأخبرتني عنه، وأنا حبيت أقترحه للمخرج هشام شربتجي”، مضيفة: “المخرج اعتذر عنه ورشح ابنته رشا، ولما بلشت الفكرة قيد التنفيذ صرت أنا برا”، موضحة أنها تأثرت كثيرا بالأمر وخاصةً أنها كانت ستجسد إحدى شخصيات العمل وفق اتفاقها مع صديقتها الكاتبة.

وفي ردها على العملية التجميلية التي أجراها مؤخرا أحمد الأحمد قالت ملص: “أنا شفت صورة وحدة وما شفتو شخصي بعدها لأحكم، وخصوصا أنو الصورة كانت بعد العملية مبا��رة فـ ما بيكون الأنف أخد شكلو النهائي”.

وبالحديث عن المشاريع التجارية التي يلجأ إليها الفنانون في الفترة الأخيرة، قالت ملص إنها تشجع هذه المشاريع ومن الممكن أن تفكر بإقامة مشروع لاحقا، لكون الفن لا يطعم الخبز، مؤكدة أن مصدر رزقها الفن فقط.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button