فن وثقافة

تأجيل “كان السينمائي” إلى يوليو بسبب الجائحة


أعلن منظمو مهرجان كان الدولي أمس الأربعاء تأجيل أحد أهم مهرجانات السينما في العالم من موعده التقليدي في مايو (أيار) إلى يوليو (تموز) المقبل، بسبب جائحة كورونا.

وذكر المنظّمون في بيان أنهم أعلنوا في الخريف، بأنهم قد يعدلون مواعيد المهرجان “في ضوء تطور الوضع الصحي في العالم”.

وأضاف البيان أن “المهرجان الذي كان مقرراً من 11 إلى 22 مايو (أيار) 2021 سيقام من الثلاثاء 6 يوليو (تموز) 2021 إلى السبت 17 منه”.

وفضل الحدث السينمائي العالمي الإعلان استباقياً، إرجاء النسخة المقبلة، بدل الاضطرار إلى إلغائها، إذا تدهور الوضع الصحي للسنة الثانية على التوالي.

وتعذر تنظيم هذا الحدث السينمائي السنوي في مايو (أيار) 2020 بسبب الجائحة، واكتفى المنظّمون بنشر لائحة تضم 56 فيلماً روائياً هي الأعمال التي اختيرت للمشاركة في المسابقة الرسمية.

وأقيمت نسخة رمزية من المهرجان في الخريف، عُرِضت فيها أربعة أفلام مدرجة ضمن هذه اللائحة.

ويشكل مهرجان كان واجهة مهمة للأفلام الفرنسية والأجنبية، ويتسابق السينمائيون على اختلاف اختصاصاتهم للفوز بجوائزه المرموقة.

مرحلتان
وستقام الدورة الحادية والسبعون للمهرجان “على مرحلتين”، أولاهما مسابقة رسمية افتراضية مع توزيع الجوائز في مارس(آذار)، في حين تقام عروض مفتوحة للجمهور، في يونيو (حزيران).

وتتجه الأنظار حالياً إلى مهرجان البندقية الذي من المقرر إقامته بين 1 و11سبتمبر (أيلول). لكن مع إرجاء أهم المواعيد السينمائية، تُطرح تساؤلات عن القدرة على الالتزام بموعد المهرجان الإيطالي وأيضا مهرجان سان سيباستيان الإسباني المزمع إقامته في منتصف سبتمبر (أيلول).

ولمهرجان كان السينمائي أهمية كبرى على الصعيدين الثقافي والاقتصادي، إذ يستقطب في العادة سنويا حوالى 40 ألف مهني في قطاع السينما ومئتي ألف متفرج.

وتتزامن نسخة 2021 مع إعادة تحريك عجلة السينما العالمية، في ظل الجهود لإخراج القطاع من أزمته المستمرة منذ أشهر بفعل إغلاق الصالات السينمائية حول العالم وإرجاء إطلاق عدد كبير من الأفلام.

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: