فن وثقافة

مي حلمي تتعرض لحادث سير خطير.. وهذه صورة تحطم المركبة

[ad_1]

تعرضت المذيعة المصرية مي حلمي طليقة الفنان محمد رشاد، لحادث سير خطير على طريق المنصورية، وذلك خلال عودتها من تصوير إعلان جديد صورته خلال الأيام الماضية.

ونشرت مي حلمي، صورة للسيارة التي كانت تستقلها أثناء تعرضها للحادث، عبر خاصية “الستوري” على “إنستغرام”، وعلقت: “معلش اعذروا اختفائي، بعد ما خلصنا تصوير الإعلان، ��ملت حادثة كبيرة أنا وعمرو، وإحنا راجعين على طريق المنصورية، الحمد لله كدمات، بس حد من أصحابنا تعبان أوي وفي المستشفى هو وعمرو، ادعولنا أرجوكم”.

وكشف مصدر مقرب من حلمي لـ”فوشيا”، عن حالتها بعد الإصابة، حيث أكد أنها تمر بحالة نفسية سيئة بعد الحادث، موضحاً أنها رفضت التحدث مع أحد سوى أسرتها.

وأضاف المصدر، أن مي كانت تحاول تجاوز أزمة طلاقها من محمد رشاد خلال الأيام الماضية، وذلك بالدخول في أكثر من عمل فني، من أجل الابتعاد عن الذكريات الأليمة كما وصفتها لأصدقائها.

وكانت مي حلمي، قد فاجأت جمهورها في وقت سابق بالتلميح لدخولها في علاقة عاطفية جديدة، وذلك بعد انفصالها مؤخرًا عن زوجها المطرب محمد رشاد.

وردت “حلمي” على أسئلة أحد المتابعين لها عبر “إنستغرام”، الذي قال: “ممكن ترتبطي تاني؟”، لترد بكلمة ” Loading مع وضع قلب أحمر اللون”.

وكانت مي تحدثت منذ فترة عن تجربة انفصالها من محمد رشاد، بعد صمتها لعدة أشهر، ونتيجة لكثرة الضغوط والاتهامات التي تعرضت لها في تلك الفترة، قررت الخروج عن صمتها، على حد قولها، مشيرة إلى أنها قد عانت من الغدر والخيانة من أقرب الناس إليها.

كما قالت “آخر سنتين من عمري حاسة أن حياتي سداح مداح من أقرب الناس في حياتي، مي في المستشفى مي فرحها باظ ومي حصل طلاق، دايما ماكنتش المعلومات طالعة مني، أنا كنت عارفة أن الميديا كده لكن ماتخيلتش أن الموضوع واسع كده في الكلام على الناس”.

وأضافت: “تجربة الطلاق مريرة جدًا خصوصًا لما كل حاجه في الطلاق تتحسب عليك أنت، ويبقى أنت السبب فيها، ولو نرجع للفيديو اللي كنت بدعم فيه بيتي وبقف في ظهر شريك حياتي (محمد رشاد) اتاخد ضدي، وبقول للبنات تجربة الطلاق والخيانة والغدر هي تجربة صعبة، تجربة على الست صعبة عمومًا لأنها بتفقد الثقة والأمان في اللي حواليها، وأنك يبقى معاكي فلوس وتبني بيت وشخصية وتبني ثقة بنفسك تاني من أول وجديد وكمان نظرة المجتمع ليكي وتحسي أنك صيدة من الناس كلها”.

واستكملت: “أنا حاسة أني عايزة أتكلم يمكن العيب مش عندي ويمكن العيب من الطرف الثاني، محتاجه أطلع الكلام، وهتكلم عن حاجات مظلومة فيها مش عن حاجات خاصة، محتاجه أحكي عن التجربة المريرة اللي مريت بها، قد إيه صعب أني أبص في عين أهلي وصحابي ويبقى ماعيش معايا ربع جنيه في جيبي بعد الطلاق، شايفين أني أحكي ولا لأ؟”.

واستطردت حول مشاعر الوجع التي مرّت بها بعد الطلاق: “كانت بتوجعني كلمة أتخلت عن زوجها في الظروف الصعبة ومافيش ظروف أصلا ودا اللي اكتشفته (وهي مشاكل مرّ بها طليقها مع شركة للإنتاج على حد قولها) بمشي في الشارع يقولوا عليا هي تنكة هي اللي خلته يسيبها وكتر خير الدنيا أني مكمله وموقعتش، صحابي القريبين بقولوا ليّا إزاي صورتك طالعة أنك أنتِ اللي قاسية كده، سنتين الواحد على قلبه حجر وماتكلمش، هي فيه عروسة هتسيب فرحها وتمشي إزاي؟”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button