فن وثقافة

ما غاية نضال الأحمدية في هجومها “الشرس” على لاجئي وفناني سوريا؟

[ad_1]

أثارت الإعلامية اللبنانية، نضال الأحمدية، ضجة عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، بعدما أساءت إلى اللاجئين السوريين في بلدها.

وقالت الأحمدية في مقطع فيديو تداوله مغردون على نطاق واسع، إنها لا تثق بنظافة النازحين الأجانب الذين يعملون بالمطاعم. وعلقت: “أنا لا أعرف أطبخ، ولا أطلب دليفري (توصيل) بعدما أصبح هناك نازحون كثيرون (في لبنان)، واحتلوا الوظائف”.

وتابعت الإعلامية اللبنانية “أنا بقرف، اللبناني كتير نظيف، الغريب ما بعرف نظيف أو غير نظيف”.

لكن الأحمدية لم تسلم من الانتقادات التي تعرضت لها، واعتبر العديد من المتابعين أن حديثها مغرق في العنصرية، وهو إساءة لها قبل أن يكون إساءة للآخرين.

كما اعتبر الكثير من المعلقين أن مثل هذه التصريحات تحرض على العنف ضد اللاجئين السوريين، وتعزز من الكراهية والعنصرية بين البلدين.

وأضاف معلقون أن حديث الأحمدية هدفه العودة إلى الأضواء مرة أخرى، بعدما خفت نجمها خلال الفترة الأخيرة، على حد تفسيرهم، في وقت انتقد آخرون بعض الألفاظ التي ذكرت في فيديو الأحمدية، مثل لفظة “احتلال”، والتي توحي بأن النازحين قد استولوا على فرص العمل في لبنان.

كذلك اعتبروا فيديو الأحمدية مسبّة ليس لها فقط، وإنما لبقية اللبنانيين الذين عبر كثير منهم على تويتر، عن رفضهم لما جاء في الفيديو.

وفي شهر سبتمبر/ أيلول 2020 شنت نضال هجوماً على نخبة من الفنانين السوريين، تيم حسن ومكسيم خليل ومعتصم النهار وسلافة معمار.

وقامت الإعلامية اللبنانية بالمقارنة بين سلاف فواخرجي وسلافة معمار، وقالت عن معمار:”تشتهي أن تصبح سلاف فواخرجي، شو جاب لجاب”، ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تهاجم فيها سلافة معمار فقد وصفتها بالمغرورة سابقاً وبالخمسينية التي لا تجيد التمثيل، وقالت لها: “تعلمي الأدب من سلاف فواخرجي”.

أما هجومها الثاني فكان من نصيب مكسيم خليل، واكتفت بقولها: “لا أحبه، ما بيشبهنا”، وشبهته بأنه من عرق أصفر مثل الصينيين ولا تحبه أبداً.

ولم يسلم تيم حسن منها حيث وصفته بالخائن، ووجهت رسالة لزوجته وفاء الكيلاني قائلة: “بحبك وفاء بس ليش تزوجتي من تيم حسن؟”، حيث اعتبرت نضال أن تيم خان زوجته، وأولاده والذي يخون زوجته يكون قادراً على خيانة وطن بالكامل.

وكان انتقادها للفنان السوري معتصم النهار هو الأكثر قسوة، حيث اعتبرت أن مسلسله “ما فيي” فاشل بكل أجزائه، واعتبرت موهبته غير موجودة ولا يستطيع أن يقدم أي شيء فهو جميل فقط، وليس موهوباً.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: