فن وثقافة

وفاة لاري كينغ.. أسطورة التلفزيون الأمريكي

[ad_1]

فارق لاري كينغ، أسطورة التلفزيون الأمريكي، مقدم البرامج الحوارية والبرنامج الشهير Larry King Live الحياة اليوم السبت عن عمر ناهز الـ 87 عامًا في مركز سيدارز سيناي الطبي بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، وأكد خبر الوفاة ابنه تشانس.

ونُقل كينغ إلى المستشفى في بدايات شهر يناير بعد إصابته بفيروس كورونا ولكنه كان يعاني من العديد من المشكلات الصحية الأخرى وأصيب بالعديد من الأزمات القلبية.

ونُشر بيان عبر صفحة ��لمذيع الشهير الذي أثرى منصات الإذاعة والتلفزيون والعديد من وسائل الإعلام الرقمية على مدار 63 عامًا على فيسبوك يؤكد وفاته.

وجاء في البيان “بخالص الحزن تنعى شركة أورا ميديا وفاة الشريك والصديق والمذيع لاي كينغ الذي فارق الحياة صباح اليوم في مركز سيدارز سيناي الطبي بنيويورك”، وأشاد البيان بموهبة كينغ التي ميزته كمذيع ولكن لم يُذكر في البيان ما إذا كان سبب الوفاة هو فيروس كورونا المستجد أم بسبب إحدى المشكلات الصحية الخطيرة التي كان يعاني منها المذيع الراحل.

والجدير ذكره أن كينغ كان يعاني من مشكلات صحية كثيرة، وفي عام 1987 خضع لعدة عمليات جراحية وهذا ما دفعه بعد ذلك لتأسيس مؤسسة Larry King Cardiac Foundation غير الربحية حتى يُقدم الخدمات الصحية للأشخاص الذين لا يملكون تأمينا صحيا.

وفي عام 2017، أعلن كينغ إصابته بمرض سرطان الرئة وجراء ذلك خضع لعملية جراحية وفي عام 2019 خضع لعملية جراحية أخرى نتيجة إصابته بالذبحة الصدرية.

img

وفي وقت سابق من عام 2020 صرح أحد المقربين من المذيع لاري كينغ أنه فقد اثنين من أبنائه في غضون ثلاثة أسابيع فقط حيث فارق نجله آندي الحياة عن عمر 65 عامًا وبعدها بفترة قصيرة للغاية فارقت ابنته شايا الحياة عن عمر ناهز الـ 52 عامًا.

تزوج كينغ ثماني مرات من سبع سيدات، في عام 1952 من حبيبته في مرحلة الثانوية فريدا ميلر وبعد الانفصال تزوج لفترة قصيرة من أنيت كاي وأنجبا ابنه لاري جونيور.

وفي عام 1961 تزوج من زوجته الثالثة ألين أكينز، أما الزوجة الرابعة فهي ماري فرانسيس وبعد طلاقهما عاد لزوجته السابقة أكينز مرة أخرى والزوجة الخامسة شارون ليبور، أما الزوجة السادسة فكانت جولي الكسندر وهي سيدة أعمال والزوجة السابعة كانت شون ساوثويك.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button