فن وثقافة

شكران مرتجى وناصيف زيتون للجمهور: خففوا تجريح

أيّدت الفنانة السورية شكران مرتجى، تصريحات الفنان السوري ناصيف زيتون، التي أدلى بها مؤخرًا في إحدى لقاءاته الإعلامية حول الانتقادات التي يتعرّض لها المشاهير.

وطلبت شكران مرتجى من الجمهور تخفيف حدة الانتقادات على الفنانين، لإن الفنان إنسان مرهف الإحساس، متمنية منهم أن يضعوا أنفسهم مكان الطرف الآخر، حتى يشعروا بغيرهم.

وشاركت مرتجى تصريح ناصيف زيتون عبر حسابها الشخصي على الإنستغرام، وعلقت بالقول: “ياريت يخففوا التجريح ياريت يتخيلوا اللي عم يكتبوه ينكتب الهم ولأحبتهم، بس محال محال محال الله يهدينا”.

وأضافت مرتجى، أن ما يخفف عنها وعن زملائها، هو وجود الناس المحبة التي تحترم آراء الطرف الآخر وتنتقد بذوق ولطف، واصفة ذلك بالقول: “بالمقابل في ناس رائعة بأخلاقها وحتى بانتقادها”.

وكثيرا ما تتعرض شكران مرتجى لمواقف حساسة، وتعليقات جارحة من قبل بعض المتابعين، ويبدو هذا سبب تأييدها ومساندتها لزميلها الفنان ناصيف زيتون.

في السياق ذاته، كان قد طلب ناصيف زيتون من الجمهور، التخفيف من شدة الانتقادات القاسية والجارحة التي تطال الفنانين، وذلك أثناء حلوله كضيف في لقاء إعلامي مصور، مشيرًا إلى أن الكلمة الطيبة هي مفتاح القلوب، وهي التي تحافظ على صلة المحبة بين الفنان والجمهور.

وعن سبب حديثه عن ذلك، اعترف زيتون أنه تعرّض لهجوم شرس، بسبب ظهوره منذ مده “بالخلخال”، مبررًا الموضوع بأنه كان خيطًا على قدمه، ووضعه لغرض التسلية فقط.

كما كشف -أيضًا- أنه تعرض لنقد جارح، بعد أن كان يظهر بشعر طويل، مما دفعه للتخلي عن شعره والعودة إلى ما كان عليه، وذلك احترامًا لنظرة المجتمع الشرقي، بحسب وصفه.

وعلى الصعيد الفني، أطلق الفنان السوري ناصيف زيتون أغنية جديدة منذ يومين، بعنوان “أنت وأنا” وذلك عبر قناته الخاصة على اليوتيوب، وهي من كلمات عادل رافول، وألحان وسام بستاني، وتوزيع عمر صباغ.

أما الفنانة شكران مرتجى، فتشارك حاليًا بمجموعة أعمال منها “الكندوش” من تأليف حسام تحسين بك، وإخراج سمير حسين، إضافةَ لمشاركتها في مسلسل “حارة القبة” مع الخرجة رشا شربتجي، و مسلسل “ضيوف على الحب” للمخرج فهد ميري، وتأليف سامر إسماعيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى