فن وثقافة

أوزهان كوتش يكشف عن علاقته العاطفية بديميت أوزديمير

بعد أيامٍ من التكهنات التي أثيرت حول علاقةٍ عاطفية تربط بين الممثلة التركية ديميت أوزدمير والمغني التركي أوزهان كوتش، قام الأخير بالإعلان عن ذلك رسميا من خلال منشورٍ له عبر خاصية “الستوري” في حسابه على إنستغرام.

وجاء في إعلان المغني التركي قوله: “حتى و إن لم يكن الأمر هكذا عندما ظهرت الشائعات في الماضي، إلا أننا الآن أنا و ديميت أوزديمير نعيش علاقة جميلة معا”.

ويبدو أن المغني قرر الإعلان عن ذلك، بعدما شوهد في كواليس الحلقة الخاصة من برنامج “صوت تركيا”؛ إذ تواجد هناك على الرغم من عدم مشاركته في البرنامج، وذلك من أجل أن يبقى إلى جانب ديميت التي شاركت في الحلقة، حتى أنه شاركها البروفات قبل البدء بالتسجيل.

وكذلك بعدما أكد الصحفي التركي الشهير عاكف يامان، على صحة الخبر يوم أمس، مشيرا إلى أن ديميت وأوزهان خرجا من أحد الفنادق معا ظهر أمس في منطقة تشيشمه، وأضاف قائلا: “سترون صورهما معا قريبا”، وأنهما أصيبا بالذعر في اللحظة التي خرجا فيها؛ إذ كان الصحفيون في انتظارهما خارجا.

وكان متابعو النجمة التركية قد لاحظوا قيام ديميت وصديقتها يامور تانريسفسين وهي حبيبة أوزهان السابقة، بإلغاء متابعة بعضهما، فور انطلاق تلك الشائعات؛ ما عزز شكوك وجود شيءٍ بين ديميت وأوزهان.


يُذكر أن هذا الإعلان يأتي بعد عامٍ من وجود شائعاتٍ أشارت إلى وجود علاقة حبٍ بين الطرفين، عندما تواجدا في أحد الأماكن معا، لتظهر حينها اتهاماتٌ عديدة لديميت، تؤكد بأنها قامت بخيانة صديقتها الممثلة يامور تانريسيفسين؛ إذ كانت الأخيرة على علاقةٍ بأوزهان، وأن ديميت كانت السبب في انفصال الأخير عن يامور بعد علاقةٍ امتدت أربع سنوات، إلا أن ديميت نفت وجود أي علاقةٍ تجمعها بأوزهان، مشيرةً إلى أنهما مجرد صديقين.

وهذا ما قصده المغني التركي في إعلانه، عندما قال في إعلانه: “وإن لم يكن الأمر هكذا عندما ظهرت الشائعات في الماضي”.

تجدر الإشارة إلى أن صحيفة “أكشام” التركية، ذكرت في تقريرٍ لها بأنَّ الاثنين شوهدا مؤخرًا وهما يقضيان وقتًا ممتعًا مع أصدقائهما، وأن أوزهان قام بنقل مكان إقامته ليسكن بالقرب من ديميت، وذلك من أجل عيش علاقة حب بأريحية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوا�� بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى