فن وثقافة

وفاة عازف الكمان إيفري جيتليس في باريس


توفي عازف الكمان المعروف عالميا إيفري جيتليس الخميس، عن 98 عاماً في باريس، بعد مسيرة طويلة قدم خلالها عروضا على أهم المسارح وضمن أبرز فرق الأوركسترا في العالم، وفق ما قالت عائلته لوكالة فرانس برس.

وحقق العازف الإسرائيلي المقيم في فرنسا الذي اختارته منظمة اليونس��و سفيراً للنوايا الحسنة، مكانة مرموقة في عالم الموسيقى الكلاسيكية، وعُرف ببراعته في عزف الكمان، مع مزج أنماط موسيقية مختلفة بينها الجاز، والموسيقى الغجرية.

وكان إيفري جيتليس أول إسرائيلي يقدم عرضاً في الاتحاد السوفياتي في 1955، كما أطلق مهرجانات موسيقية عدة في فرنسا بينها فانس، وسانت أندريه دو كوبزاك، ومانتون. كما عُرف بدعمه الكبير للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ووُلد جيتليس في 25 أغسطس (آب) 1922 في حيفا، تحت الانتداب البريطاني، من والدين مهاجرين أوكرانيين. وكتب في سيرته الذاتية “عندما بلغت سن الخامسة، جمع والداي المال ليشتريا لي كماناً. وباتت هذه الآلة جزءاً مني”.

وانطلقت مسيرته فعليا في 1951 إثر فضيحة خلال مسابقة لون-تيبو بعدما منحته لجنة التحكيم المركز الخامس فقط خلافا لرغبة الجمهور.

وبدأ العمل في الولايات المتحدة في 1955، قبل أن يحط بجولاته في العالم أجمع ويعزف ضمن بعض أهم فرق الأوركسترا في العالم بينها الأوركسترا الفيلهرمونية في نيويورك، وبرلين، وفيينا، وفيلادلفيا، وإسرائيل.

كما كانت له مشاركات إلى جانب أسماء كبيرة في عالم الموسيقى والغناء من أمثال رولينغ ستونز، والمغني الفرنسي ليو فيري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى