فن وثقافة

عدنان أبو الشامات يتحدث للمرة الأولى عن وطنه الثاني الذي يفضل العيش فيها!

انضم لنا على يوتيوب لتشاهد المزيد

تحدث الفنان السوري “عدنان أبو الشامات” عن العديد من المواضيع حول حياته الشخصية والمهنية والفترة التي عاشها خارج سوريا.

وقال عدنان في حديث لموقع فني رصدته “دراما تريند” أن العاصمة الإماراتية “دبي” أنهكته جداً، مضيفاً أنها تصلح للسياحة لا للعمل.

وأضاف أبو الشامات أنه يختار الشام “عاطفياً” للعيش فيها لأنه ينتمي لها ويربط فيها الكثير، إلا أنه لا يختارها “عقلانياً” لأنها صعبة للعيش.

وقال: “عاطفياً الشام لأني انتمائي قوي الها وبحب أهلي ورفقاتي والأجواء الي تربية فيها.. بس عقلانياً الشام صارت صعبة كثير للعيش”.

ولفت عدنان إلى أن “دبي” ليست خياراً بالنسبة له أيضاً، لافتاً إلى أنه يفضل العيش في “فِييَنَّا” عاصمة النمسا التي وصفها بـ”وطنه الثاني”.

وأكد على أنه يعتبر النمسا وطنه الثاني لأنه يملك جنسيتها وابنته من زوجته الأوروبية تعيش فيها، معتبراً أن الجنسية انتماء وليست مجرد ورقة.

ولفت أبو الشامات إلى أنه يعامل بناته بمطلق الحرية، ويقبل التعرف على أصدقائها الشباب، مشيراً إلا أنهن يخبرنه في حال أحببن أحد منهم.

الغصة والدموع بدت واضحة في عيون عدنان أبو الشامات، في حديثه عن المـ.وت، حيث قال أنه يخاف من أن يترك بنتيه لوحدهن دون سند.

اقرأ أيضاً: سلاف فواخرجي تؤكد موقفها من مسلسل “الهيبة” وترد على الانتقادات!

ورفض فكرة مراقبة والتجسس على البنات، مضيفاً أنه يفضل التعرف على حبيب ابنته، لأنها مرحلة إجبارية ستمر بها بعلم أهلها أو دونها.

كما اعتبر عدنان أبو الشامات أنه من غير المنطقي التمييز وإطلاق الألقاب المطلقة على أي من الفنانين، مشيراً إلى أن لكل منه ميزاته وحضوره الخاص به.

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: