فن وثقافة

إحالة ريهام سعيد للتحقيق.. ووقف عرض برنامجها

تلقت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، صدمة جديدة في مشوارها الإعلامي في الوقت الذي لم يمر قرابة شهر على عودتها للساحة التلفزيونية مجددًا بعد توقف دام عاما وأربعة أشهر، ليتم وقف برنامجها مرة أخرى وإحالتها للتحقيق على خلفية حلقة “صيد الحيوانات” والتي شهدت تعذيب “ثعلب”.

وفي التفاصيل فقد بحث المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر اليوم السبت عددًا من الشكاوى المقدمة ضد برنامج “صبايا الخير” المعروض على قناة النهار والذي تقدمه الإعلامية ريهام سعيد في ضوء ما ورد بالحلقة الخاصة بصيد الثعالب.

وأكد بيان رسمي عن المجلس أنه صدر قرار بوقف البرنامج لحين انتهاء التحقيقات مع مقدمة البرنامج والممثل القانوني لقناة النهار، وبناء على ذلك يعد المجلس مذكرة محددة الموعد بشأن استدعاء ريهام سعيد وممثل قناة النهار خلال اليومين المقبلين.

يأتي هذا القرار بعد ساعات من حديث ريهام سعيد في مداخلة هاتفية هي الأولى لها منذ عرض الحلقة محل الجدل، وذلك من خلال شاشة Mbc مصر عبر برنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب، إذْ كشفت أن القناة التي تظهر من خلالها قامت بحذف الحلقة من منصاتها حتى لا يتم تحريفها وقصها وإلصاق التهم بها والتي عادًة ما تكون غير صحيحة.

وقالت ريهام سعيد إن هناك حملة ممنهجة ضدها وتربصا بما تعرضه خلال الأربع سنوات الأخيرة على الرغم من أن عمرها في الإعلام 18 عامًا، لافتًا إلى أن حلقة “الثعلب” تعرضت للاجتزاء، معقبة: “تم قص صور مقربة من الشاشة وادعى صاحبها أن الثعلب كان يبكي ولا أعرف كيف عرف ذلك لأنه قبلها كان شرسًا جدًا”.

وأضافت: “في الصعيد والأرياف يقتلون الثعلب بسبب أكله للدواجن والماشية بضربه حتى الموت، وهذا بالتأكيد حرام ومرفوض”، مؤكدة أنها في حالة انهيار بسبب ما أثير حول حلقتها عن صيد الحيوانات البرية، متابعة: “لم أفهم أي شيء مما حدث لي، وهذه محاولة لهدمي، ما يحدث معي غير طبيعي”.

واستأنفت أنها ليست معدة البرنامج ولكنها مذيعة، وتقدم الحلقة المكتوبة، منوهة عن تبرئتها من اصطياد الحيوانات، فقالت: “أنا مالي أتسجن ليه هو أنا اللي اصطدت”، ولفتت إلى أن مهمة الحلقة هو تسليط الضوء على من يصطادون الحيوانات البرية.

وعن سبب حلقة مثل هذه قالت إنها مفيدة؛ لأن تلك الحيوانات يتم استخلاص أجسام مضادة منها لتقديم أبحاث طبية، مردفة: “شرحنا هذا في الحلقة ولكن لا شخص ممن تحدثوا شاهد الحلقة؛ لأننا أوضحنا كل هذا فيها، وأكدنا أنه سيتم ترك الثعلب ولن نصطاده”.

وردّت ريهام سعيد على من ينتقد الحلقة قائلة: “اخلعوا أحذيتكم الجلدية ولا تأكلوا اللحوم والدواجن ولا الحمام المحشي، وهذه ليست مشكلتي، فنحن مجتمع يأكل بقر وجاموس”.

وأشارت إلى أن برنامجها “صبايا الخير” يتحدث عن كل شىء، والحلقة بدأت بقصة وليست مخصصة لصيد الثعلب، كما أن القصة كانت عن صيد الحيوانات البرية كلها.

وشددّت على أنها قبل الذهاب مع الصيادين لم تكن تعلم أنهم ينوون صيد الثعالب، وأخبروها أنهم لا يعلمون ما سوف يتم اصطياده، هم يضعون المصائد والحيوانات تمر عليها سواء ثعالب أو ذئاب أو ثعابين، مردفة: “الصياد أكد لي أنهم يحصلون على تصاريح لأجل الصيد للأبحاث العلمية وهذا غير ممنوع بل مصرح به قانونًا خاصة أن الثعلب الأحمر غير معرض للانقراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى