فن وثقافة

صورة تجمع لجنة تحكيم “أنت مين”..هذا موعد عرضه ومهند الحمدي يثير الجدل

انطلق مؤخرًا تصوير برنامج “The masked singer” بالنسخة العربية والمقرر أن يحمل اسم “إنت مين”، وبحسب الأخبار المتداولة فإنه من المفترض أن يبدأ عرض البرنامج يوم 9 كانون الأول المقبل على شاشات مجموعة MBC.

وتقوم فكرة البرنامج على تنافس 12 نجم عربي من عدة مجالات بالغناء، أمام لجنة التحكيم المكونة من 4 نجوم، وهم: الفنان السوري قصي خولي، والفنانة اللبنانية سيرين عبدالنور، والفنان المصري حسن الرداد، بالإضافة للفنان السعودي مهند الحمدي، وعلى أعضاء لجنة التحكيم معرفة هوية النجم الذي يغني من خلف قناع يساعد على إخفاء وجهه وبالتالي هويته، ويساعد الجمهور بالتفاعل لمعرفة اسم النجم صاحب القناع والتصويت لاستبعاد نجم في نهاية كل حلقة.

وتم تداول صورة تجمع لجنة التحكيم من التصوير عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل الجمهور بشكل واسع مع الصورة والخبر، وجاءت مجمل التعليقات حول سبب وجود مهند الحمدي بين أعضاء اللجنة مؤكدين أنه لا يملك تاريخ فني بقيمة النجوم المتواجدين في اللجنة ومن أبرز التعليقات: “يعني ما استغربت غير بوجود مهند.. فكري ما صار له بالقصر غير مبارح العصر… ما لقوا غيرو”، “الاخ مهند شو وظيفتوا مين ده”، “اذا برنامج غناء شو دخلن بالتحكيم هدول”، “شفنا النسخة الأجنبية لنشوف النسخة العربية مع انو دائما التقليد بكون ماحلو”، “مهند!!!!! شكله واسطته كبيرة”.

وبرنامج “إنت مين” ليس الأول الذي تم تعريبه؛ إذ أن القنوات العربية وخاصة قناة “MBC” لجأت مؤخرًا لتعريب عدد من البرامج العالمية الخاصة بالمواهب من بينها “أراب ايدول”، “ذا فويس” بجميع نسخه، “أراب غوت تالنت”، “توب شيف” والعديد من البرامج الأخرى.

وتلقى بعض هذه البرامج استحسان الجمهور وتحظى بنسبة مشاهدة عالية جدًا، إلا أنه مؤخرًا باتت البرامج الخاصة باكتشاف مواهب الغناء بشكل خاص لا تحقق الهدف المرجو منها، حيث أن المشاهد العربي ملَّ هذه النوعية من البرامج التي تقوم على فكرة واحدة رغم اختلاف طريقة كل منها وهي المنافسة في مجال الغناء، لتحاول القنوات العربية اللجوء إلى نوعية مختلفة من البرامج م�� أجل استقطاب أكبر فئة ممكنة من الجمهور العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى