فن وثقافة

شيلاء سبت تحصد لقب سفيرة الجمال لعام 2020.. وهكذا جاء رد فعلها

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تناول لحظة تكريم الممثلة البحرينية شيلاء سبت بلقب “سفيرة الجمال لعام 2020″، وذلك من جانب اللبنانية رانيا عثمان رئيسة سفراء الجمال العربي.

وأبدت شيلاء سبت التي تواجدت في لبنان لتسلم درع تكريمها وتوشيحها بوشاح سفراء الجمال، ردة فعل تعبر عن سعادتها بهذا التكريم والحصول على ذلك اللقب، حيث رددّت كلمات الشكر والعرفان للسيدة رانيا عثمان التي أكدت أنها وباعتبارها رئيسة سفراء الجمال العربي في لبنان يحق لها تعيين سفراء جمال.

ووثقّت شيلاء سبت لحظة تكريمها وحديث رانيا عثمان عنها والإشادة بجمالها كونها أول سفيرة تحصل على هذا اللقب، فيما عبرت مكرمتها عن سعادتها بذلك الاختيار الذي جاء في مكانه.

وتفاعل رواد التواصل الاجتماعي مع المقطع، حيث اعترض الكثيرين على ذلك التكريم معتبرين التكريم بشأن الجمال يكون خاص بالجمال الطبيعي وأن الممثلة البحرينية تعتمد على إبراز الجمال من خلال عمليات التجميل والمكياج الذي تنسقه لنفسها.

وتطرق آخرون إلى تشبيهها بالممثلة اللبنانية هيفاء وهبي، كون المكياج وقصة شعرها أوحت بتلك المقارنة التي جاءت في محلها من جانب البعض، وسخر متابعين من اللقب الذي لا فائدة ولا هدف من ورائه.

وجاء في التعليقات: “شاده عيونها لين واصله اذانها”، و”متي يوقفون كذب”، و”وين الجمال صحيح مو شيفه بس عاديه ماتوصل للجمال وبعدين ماعمري شفتها لابس شئ حلو كله هيلقي لبسها”، و”تجميل بأي حق ملكة جمال”، و”كنها هيفاء وهبي”، و”كيف يعني سفيره الجمال تروح وتوزع علينا جمال ولا كيف”.


ومؤخرًا تلقّت شيلاء سبت، هدية باهظة الثمن عبارة عن صابونة مزيّنة بالذهب الخالص مع حفر اسمها عليها، وذلك خلال زيارة قامت بها إلى قرية بدر حسون البيئية في ضهر العين شمال لبنان.

وتداول رواد التواصل الاجتماعي مقطع فيديو وثقّ كواليس تلك الزيارة حيث تقابلت شيلاء سبت مع مقدم الهدية لها إلى أنها الأغلى ثمنًا في العالم، وأنها حُفر عليه�� اسمها من الذهب الخالص عيار 24 قيراطًا، بينما حرصت الفنانة البحرينية ��لى تصوير اله��ية وهي تتسلّمها.


واهتم موقع “أوديتي سنترال” بتفاصيل الصابونة، حيث قال إنها يتم تصنيعها في قرية بدر حسون في طرابلس بلبنان.

وتشتهر القرية بإنتاج مجموعة متنوعة من الصابون الفاخر ومنتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على الزيوت العطرية والعطور الطبيعية، ويتم بيعها في العديد من المحلات التجارية المتميزة في دبي وبعض المناطق في الإمارات.

إلا أن أغلى منتجاتها يتم تقديمها وتصنيعها فقط للضيوف المميزين والشخصيات المهمة، كان قد تم تصنيع الصابونة لأول مرة في عام 2013 كهدية مميزة للسيدة الأولى في قطر.

وتحتوي أغلى قطعة صابون في العالم على مسحوق من الماس والذهب عيار 24 قيراطًا ويقال إنه تبلغ تكلفتها 2800 دولار.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ ��ن التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى