فن وثقافة

زين وهيا كرزون تحضنان بعضهما وتتراقصان على أنغام “لقيت الطبطبة” (فيديو)

أثارت نجمة السوشال ميديا الأردنية زين كرزون وشقيقتها التوأم هيا جدلاً واسعًا بين الجمهور بسبب احتضان بعضهما ورقصهما على أغنية “لقيت الطبطبة” للفنان حسين الجسمي.

وأبدى العديد من المتابعين استغرابهم من طريقة رقص زين وهيا على أنغام الأغنية، وظهورهما بهذا الشكل، فيما اتجه آخرون للحديث عن عمليات حقن بالسيليكون التي خضعتا له وفق التعليقات.

وقال متابعن: “ليش هيك أشكالهن وهديك وجهها بدو يفق” و”سيلكون ويتحرك” و” الله يرحمك يا شرطة المشاهير” و “من كثر عمليات التجميل مو واضح إنهم توأم” و “لك هدول شو عم يصير معهن”.

وعادة ما تثير زين كرزون الجدل بين الحين والآخر إن كان بسبب تصريحاتها أو إطلالاتها، أو بعض مقاطع الفيديو التي تنشرها كان آخرها عندما ظهرت وهي تتراقص وتقلد أداء إحدى أغاني الراب “طفشان”.

وانتقد متابعون الملابس التي ظهرت بها زين كرزون في المقطع، حيث كانت ترتدي قميصاً يكشف منطقة الصدر بشكلٍ فاضح.

في غضون ذلك نفت زين كرزون مؤخرًا زواجها بعدما تداولت بعض الصفحات على منصات التواصل الاجتماعي خبر إطلالتها بالفستان الأبيض.

وأكدت زين كرزون أن الصور الخاصة بالفستان هي جلسة تصوير خضعت لها في تركيا، لصالح أحد متاجر الفساتين.

وقالت زين كرزون عبر حسابها على “إنستغرام”: “أنا ما تجوزت.. وحتى لما بدي أتجوز ما رح أحكي لحدا.. حرمنا هالعادة وبطلنها”.

وأشارت زين أنها أصبحت تتبع: “داروا حوائجكم بالكتمان”، مستشهدة بالفنانة اللبنانية ميريام فارس، وعلقت: “شوفوا ميريام فارس جابت البيبي التاني وما حكت لحدا، بحس هاد أفضل اشي الواحد يعمله… اخطبي وتجوزي وجيبي بيبي بدون ما حدا يعرف”.

وتابعت: “الناس بتترك كل اشي وبتركز بحياة الواحد.. ما بتعرفوا ي��كن هلأ أكون خاطبة أو متجوزة ما بتعرفوا”.

واعتبرت أن الحياة الخاصة هي ملك للشخص نفسه، وأصبحت تتبع هذه المسألة بعدما أثارت الجدل بارتباطها الأخير الذي لم يدم طويلاً بعدما ألقي القبض على خطيبها عبدالله كنعان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى