فن وثقافة

زوج نايا ريفيرا يرفع دعوى قضائية بتهمة “القتل الخطأ”

أكدت قناة “فوكس نيوز” أن ريان دورسى زوج الممثل�� الأمريكية ا��راحلة نايا ريفيرا السابق رفع دعوى قضائية لمقاضاة مقاطعة فينتورا وعدد من الإدارات المحلية الأخرى بتهمة القتل غير المشروع لنجمة مسلسل “Glee” نيابة عن طفلها جوزي، البالغ من العمر 5 سنوات.

وقدم ريان دورسي الشكوى يوم الثلاثاء إلى المحكمة العليا لمقاطعة فينتورا، زاعماً أن وفاة الممثلة البالغة من العمر 33 عامًا غرقًا عرضيًا كان يمكن التغاضي عنه.

وتشمل الإدارات المذكورة في الدعوى، التي حصلت عليها فوكس نيوز، مقاطعة فنتورا، مقاطعة الحدائق وإدارة الترفيه، ومنطقة الحفاظ على المياه المتحدة، وكلها دعوى قضائية بسبب القتل الخطأ والإهمال.

وجاء في الدعوى: “عندما وصلت نايا إلى منطقة بحيرة بيرو الترفيهية، دون ذرة من المعلومات أو تحذير بشأن الظروف الخطيرة في البحيرة، قامت باستئجار قارب عائم”.

واستغرقت عملية الإيجار دقائق ولم يقم أحد إبلاغ نايا بالظروف الخطرة التي يمكن أن تحدث في البحيرة، بما في ذلك التيارات القوية والرياح والحطام تحت الماء.

ووفقاً للدعوى، فقد عُرض على الراحلة ريفيرا سترة نجاة من وكيل التأجير لكنها رفضت بأدب، لأن السترة كانت اختيارية.

علاوة على ذلك، لم يحذر وكيل التأجير نايا من ارتداء السترة وبدلاً من ذلك وضع السترة في القارب المستأجر، ويؤكد التفتيش واتفاقية الإيجار أن القارب لم يكن مزودًا بالمنقذ الذي ينص عليه قانون ولاية كاليفورنيا.

ووفقاً لتقارير السلطات، فقد صرخت نايا طالبًا “المساعدة” قبل تعرضها للحادث العرضي، وتزعم الدعوى أيضًا أن قارب نايا العائم الذي استأجرته في 8 يوليو / تموز كان “غير مجهز على الإطلاق”.

ووفقاً لوثائق المحكمة، فإن القارب لم يكن مجهزًا بسلم يمكن الوصول إليه بأمان، أو حبل مناسب، أو مرساة، أو راديو أو أي آليات أمنية.

والمثير للقلق، كشف الفحص اللاحق أن القارب لم يكن مجهزًا حتى بأي أجهزة تعويم أو إنقاذ، ويعد هذا انتهاك صريح لقانون كاليفورنيا، الذي يتطلب أن تكون جميع العوامات التي يزيد طولها عن 16 قدمًا مزودة بأجهزة تعويم”.

علاوة على ذلك، فإن قارب ريفيرا المستأجر كان أحد أقدم الإيجارات المتاحة ولم يتم تجديده.

بالإضافة إلى ذلك، تزعم الدعوى القضائية أيضًا أن بحيرة بيرو لم يكن بها لافتة واحدة في أي مكان ليس عند المدخل، ولا عند الرصيف، ولا في منطقة السباحة الشهيرة في ديابلو كوف، ولم يكن يوجد في أي مكان أي تحذير من التيارات القوية للبحيرة.

img

وفي 13 يوليو، تم العثور على جثة نايا ريفيرا بعد خمسة أيام من اختفائها وهي تطفو في منطقة من البحيرة يبلغ عمقها حوالي 30 قدمًا.

وقال مكتب عمدة مقاطعة فينتورا إنها على الأرجح كانت محاصرة وسط نباتات كثيفة تحت الماء لعدة أيام قبل أن تطفو على السطح.

وتم دفن ريفيرا في فورست لون ميموريال بارك في لوس أنجلوس بعد أسبوعين من وفاتها في 24 يوليو، وفقًا لشهادة وفاة حصلت عليها مجلة بيبول في ذلك الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى