فن وثقافة

انفصال هالة فؤاد عن أحمد زكي بالصدارة في ذكرى ميلاده.. وفيديو يكشف السبب

تصدرت الفنانة المصرية الراحلة هالة فؤاد، زوجة الفنان  الراحل أحمد زكي ووالدة ابنه الوحيد هيثم، أن تتصدر المشهد في الذكرى الـ71 لميلاد “الإمبراطور” والتي احتفى بها محرك البحث “غوغل”.

وتداول العديد من المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي اسم هالة فؤاد، وسط مقاطع فيديو وصور في التغريدات التي أشادت بهالة كونها الوحيدة التي استطاعت أن تفوز بقلب أحمد زكي، ويعيش بعدها في حالة من الوحدة حتى وفاته بالرغم من محاولاته للارتباط بأخريات.

وتحلُّ في 18 نوفمبر ذكرى ميلاد أحمد زكي، ومن خلالها دخل اسم هالة فؤاد التريند السعودي وأصبح اسمها في دائرة الاهتمام عبر “غوغل”، وسط حديث من الجمهور عن الأسباب وراء عدم ارتباطهما لمدة كبيرة وانفصالهما بسبب تعلقها بالفن.

وتداول المتابعون مقطع فيديو تضمن السبب وراء ذلك الانفصال، حيث تزوّج أحمد زكي، من هالة فؤاد ورُزق منها بابنه الوحيد هيثم زكي، وانفصل الزوجان بعد خلافات بينهما، عندما طالبها أحمد زكي، باعتزال التمثيل، والعمل كمذيعة، إلا أنّها رفضت ذلك، فوقع الانفصال.

وكشف أحمد زكي، في إحدى مقابلاته التلفزيونية مع الإعلامي مفيد فوزي، أنه لم يبكِ عندما كان طفلًا، وحتى وصل لعمر الـ15 عامًا من عمره، وخلال اللقاء، أوضح أنّه انفصل عن زوجته هالة فؤاد، لعدم الاتفاق في وجهات النّظر بينهما، معقبًا: “في حاجات بين الرجل وزوجته مينفعش حد يعرفها، وأنا تعبان من الوحدة”.

وتداولت مغردة تُدعى منى سببًا قال فيه أحمد زكي: “عندما سألوا أحمد زكي.. ما سبب انفصالك عن هالة فؤاد؟ ولماذا لم تتزوج بعدها؟.. قال كلام غريب وبيحصل في معظم بيوتنا.. قال: أنا كنت عصبي جدًا وبتعصب على حاجات بسيطة.. هي كانت بتستحملني.. وأنا كنت عارف إنها موجودة جنبي ومش حتسبني وحتفضل وتستحمل عصبيتي لحد ما في يوم صحيت مالقتهاش لقيت البيت فاضي عليا”.

وقال نزار سمير: “(كانت حُب عُمري، اللي ضيعته من إيدي بسبب عصبيتي وقلة صبري) أحمد زكي عن هالة فؤاد”.

ووُلدت هالة فؤاد في الـ26 من مارس من 1958، وهي ابنة المخرج أحمد فؤاد، وحازت على درجة البكالوريوس من كلية التجارة عام 1979، وشاركت في عدد من الأفلام خلال فترتي سبعينات وثمانينات القرن العشرين، منها: “البنت اللي قالت لا”، “عاصفة من الدموع”، “الحدق يفهم”، “السادة الرجال”.

وأُسند إليها منذ كانت بعمر سنتين أدوار طفلة في الأعمال مثل أفلام “العاشقة” و”إجازة بالعافية” و”رجال في المصيدة”، إلا أن بدايتها الحقيقية في دور البطولة في فيلم “مين يجنن مين” إلى جانب الفنانين: محمود ياسين وحسين فهمي، وقدمت من بعده العديد من الأدوار المميزة؛ لما تتمتع به من وجه بريء.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى