فن وثقافة

أبوظبي: عرض الفيلم الوثائقي “كلنا معاً” 18 نوفمبر


تعرض إيمج نيشن أبوظبي، بالتعاون مع مكتب الدبلوماسية العامة والثقافية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، الأربعاء 18 نوفمبر الجاري فيلم “كلنا معاً”، وهو فيلم وثائقي مدته 80 دقيقة يركز على الظروف التي يعيشها الأطفال والآباء والمعلمون المشاركون في مشروع التوحد، والذي يعد بدوره برنامج مسرحي وموسيقي مصمم خصيصاً للأطفال المصابين بالتوحد في مختلف أنحاء الإمارات.

وعقب العرض، ستقام جلسة حوارية يشارك فيها كل من فهد سعيد الرقباني، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى كندا، ومايك ليك، عضو البرلمان الكندي، وشريفة يتيم، محلل سلوك معتمد ومستشار، وهناء مكي، مخرجة الفيلم ورئيس قسم الأفلام الوثائقية في إيمج نيشن ��بوظبي.

وحسب بيان تلقى 24 نسخة منه، يهدف مشروع التوحد، وهو مبادرة أطلقتها الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد آل نهيان، إلى زيادة الوعي باضطراب التوحد، وتم اختيار عشرة أطفال من ثقافات وخلفيات مختلفة تتراوح أعمارهم بين 4 و17 عاماً للمشاركة في المشروع الإبداعي الذي كان عبارة عن ورش عمل للموسيقى والرقص، وأُجريت خلاله مقابلات مع معلمي الأطفال وأسرهم.

ويأتي عرض الفيلم الوثائقي، الذي يحتفي بالمشاعر الإنسانية ويسلط الضوء على اضطراب التوحد، ثمرةً للتعاون بين إيمج نيشن أبوظبي، ومكتب الدبلوماسية العامة والثقافية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتمثّل الفعالية الجلسة الحوارية الرابعة من سلسلة “فن الدبلوماسية الثقافية”، والتي تستعرض قوة السرد القصصي المرئي في تسليط الضوء على الموضوعات الاجتماعية المهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى