فن وثقافة

تيم حسن يتحدث عن تجربته لأكثر من 25 عامًا.. من كومبارس لنجم صف أول

روى الفنان السوري تيم حسن بعض تفاصيل مسيرته الفنية التي استمرت لأكثر من 25 عاماً، من خلال مقالة شاركها مع جمهوره تحت عنوان “عن حال درامي عشته بين مشهدين 1995 – 2020”.

كتب تيم حسن عن كواليس أوّل مسرحية “الطيب الشرير والجميلة” ‏للكاتب ألفرد فرج، وإخراج عبد الحميد خليفة، والتي شارك بها بصفته “كومبارس” غير ناطق، مشيراً إلى أن عمل الكومبارس ليس سهلاً كما يعتقد الكثيرون وكتب: “الضغط النفسي والثقل الذي يعانيه الكومبارس في تلك المرحلة ثقيل حتى على الجبال”.

ونصحه حينها الممثل جمال العلي الذي كان واحدا من أبطال المسرحية وقتها، إلى جانب اندريه سكاف ونضال سيجري وآخرين، وقال له: “‏يا زلمة خايف ومتلبك وما عندك كلمة وحدة، أنا صارلي 16 سنة داخل طالع على خشبة هالمسرح، خدها مني لا تحملها كثير استمتع بتمشي الأمور”، ثم دخل تيم حسن المسرح ليكون أول مشاهده أمام الجمهور عام 1995.

وأكمل تيم: “لم تكن تلك المسرحية الوحيدة وقتها، بل ومع إتمام السنة كاملة، كان في جعبتي 3 عروض أخرى، بين كومبارس غير ناطق، أو كومبارس بجملة صغيرة، وهي “الغول”، “مكبث”، “يرما”، والأخيرة كانت عرضاً لتخرج طلاب السنة الرابعة، تحت إشراف الأستاذ غسان مسعود، وكنت فيها مسؤول إكسسوارات فقط”.

وعمل الممثل السوري سنة كاملة في المسرح القومي، ووصفها بسنة “الغِنى”، وكانت بمثابة مدرسة قائمة بذاتها، من خلال قيامه بمهام كثيرة كإدارة المنصة، الديكور، الإضاءة وحتى التنظيف.

اعترف النجم السّوري برفضه من قبل لجنة المسرح القومي عندما تقدم لأول مرة، وقال في المقالة التي كتبها ونشرتها الـ CNN، أن ذلك الرفض زاد من إصراره لدخول المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق.

ووصفت تيم حسن علاقته بالمعهد وكأنها “نداء روحي يناديني”، وعن بدايته الفعلية، قال إنها كانت مع المخرج السّوري حاتم علي، الذي قدّم معه أهم أدواره في سوريا وخارجها.

وتطرق حسن في مقالته للمشاكل والصعوبات التي واجهها المجال الفني في سوريا خلال الأزمة أو مرحلة “ما بعد 2011” كما وصفها، والتي اضطر خلالها العديد من النجوم والمنتجين والكتاب السوريين للانتقال إلى بلدان أخرى بدافع “العيش والوجود والمنافسة”.

وكتب: “بات العمل في لبنان هو البوابة الأوسع للطّعم السوري ممزوجاً مع اللبناني، بمعايير جديدة فـعَّـلها وأدارها المنتج الكبير صادق الصباح بذكاء، ليبني عليها النوع الجديد هذا، إذ أنه لطالما توفرت بين البيئتين، اجتماعياً وتاريخياً، عناصر التوافق والتكامل، التي عكس بعضها هذا النوع الفني، وتابعها بنسب عالية جمهور البلدين، ومن زاوية العين العربية، بدا هذا المُنتج الفني المشترك مستساغاً، وكأنه بهوية “بلاد شامية” إن جاز التعبير؛ فكان النجاح”.

وعبّر النجم السوري تيم حسن عن قلقه كيف سيكون الحال في السّنوات المقبلة في نهاية مقالته، وتساءل عن مستقبل الدراما السّورية، في ظل غياب الكتاب الجدد، كما وتساءل: “هل من فرج.. ومُنجد؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى