فن وثقافة

حلا الترك تقود سيارتها للمرة الأولى..تعليق محبيها يثير السخرية (فيديو)

تداول محبو الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك، مقطع فيديو لها ظهرت فيه وهي تقود سيارتها للمرة الأولى، حيث نشر الحساب الخاص بفانز حلا الترك، المقطع تاركًا تعليقًا جاء فيه: “العيال كبرت”، الأمر الذي أثار سخرية عارمة بين رواد التواصل الاجتماعي.

وأظهر المقطع حلا الترك وهي تقود السيارة وبدا أن بجانبها أحد الأشخاص قيل إنها جدتها، وكانت “حلا” تتواجد في أحد الأماكن التي يتم إيداع السيارات بها “الباركينج”، وكانت تتأهب للخروج بسيارتها.

وبحسب المتابعين فإن تلك السيارة هي التي حصلت عليها حلا الترك على سبيل الهدية من جدتها “مها الترك” و”عمتها” بمناسبة عيد ميلادها الذي احتفلت به في مايو/آيار الماضي 2020.

وبدأ المتابعون في التفاعل مع المقطع وسط حالة من الاندهاش بسبب قيادتها للسيارة وهي في عُمر الـ18 عامًا، وتساؤلات من البعض بشأن كيفية حصولها على الرخصة على الرغم  من أن منح الرخص متوقف بسبب فيروس كورونا، بينما دعاها البعض إلى توخي الحذر خلال القيادة.


ومما جاء في التعليقات: “ما شاء الله توها مكملة 18 وفي أزمة كورونا منعوا تعليم السياقة، متى جابت الرخصة؟” و”أخيرًا شفتها تسوق”، و”مبروك حلا الترك على رخصة القيادة”، و”مانصدق كبرتي لا مستحيل”، و”حلوة كتير”.

وكانت حلا الترك قد نشرت صورة لها على حسابها في موقع “إنستغرام” عند حصولها على السيارة وأرفقت تعليقًا قالت فيه: “أحلى هدية من تيتا وعمتي، سيارة حلوة، مبروكة عليّ.. الله يخليكم لي وهذي بمناسبة عيد ميلادي وهدية نجاحي وتخرجي والحمد لله على النِعم. أحبكم”.

وكانت قد تعرضت حلا الترك، مؤخرًا لانتقادات لاذعة من قبل متابعيها على السوشال ميديا، بسبب التغيير الكبير الذي حدث في ملامح وجهها، موجهين لها أصابع الاتهام بالخضوع لعمليات تجميل، وهو ما أفقدها براءتها وجمالها.

وأطلت حلا، على جمهورها من خلال نشرها لمقطع فيديو من أغنيتها الجديدة والتي نشرتها عبر حسابها في تطبيق “إنستغرام” بملامح وجه مختلفة تماما عن وجهها، وهو ما جعل البعض يشبهها بزوجة والدها الفنانة المغربية دنيا بطمة، خاصة أنها ظهرت بوجه منحوت ونحيف على عكس طبيعة وجهها المستدير.

وأعرب أحد متابعيها عن استيائه من ذلك قائلًا: “راحت البراءة.. سحبت خدودها وصارت شبه دنيا بطمة”، ووافقه الرأي متابع آخر، قائلا:”هذي شلون تحولت جذي.. يمه صارت شبه دنيا بطمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى