فن وثقافة

سارة الكندري تنهار بالبكاء.. وتوكد: لن اعتزل لو على قص رقبتي (فيديو)

انهارت الفاشينيستا الكويتية سارة الكندري بالبكاء، عبر قناتها الرسمية على تطبيق “سناب شات”، بسبب الظلم الذي تعرضت له، أثناء حبسها على ذمة قضية خدش الحياء، مشيرة إلى أنها لم ترتكب أي ذنب تستحق على أساسه أن يتم حبسها مع المجرمين، مهددة بأنها ستلجأ لولي العهد.

وقالت الكندري: “أنا الحين ودي أفهم لوين بدكم توصلون معي شنو تبون مني حقكم واخذوا.. وأنا انظلمت شو ذنبي أني جنب واحدة ذابحة ابنتها َوتحزة قتلت رفيقتها أو أقعد جنب ناس بتتعاطى.. حطيتوني بمكان مو مكاني.. وشنو ذنبي أشيل تهايم مالي فيها”.

واستكملت حديثها وهي منهارة بالبكاء، قائلة : “أمس مشهورة من المشاهير لابسة جيبة قصيرة َهي مو من الديرة ما حدا كلمها وأنا بنت الديرة يحصل فيا كل ده.. أنا ما راح أوصل لمرحلة أذبح نفسي ولا أنتحر ولا أعتزل السوشيال ميديا.. والله ما راح أعتزل لو على قص رقبتي.. سوون اللي تبون .. وأنا والله راح أقدم كتاب لولي العهد الشيخ مشعل وأمير الكويت.. قسما بالله ما راح أسكت بعد اليوم”.

واختتمت حديثها، قائلة : “أنا شنو سويت ودي أعرف قضيتي شنو.. مسكت كريم ودهنت رجلي صارت قضية.. واللي تلبس لفوق ركبها ما حدا كلمها ولا حدا حاسبها وهي غير كويتية.. وأنا ما حدا جبلي حقي يدشون علي ويقولولي يا إما تعتزلين يا إما نسجنك.. لا مو على كيفكم”.

وكانت قد قضت محكمة الجنايات الكويتية، منذ أيام، بالسجن على الفاشينيستا سارة الكندري، وزوجها أحمد العنزي، عامين مع كفالة تقدر ب 3300 دولار، لوقف تنفيذ العقوبة، وذلك بتهمة مخالفة الآداب العامة.

وقضت المحكمة بفرض عقوبة غرامة مالية، تقدر بألفي دينار كويتي، أي ما يعادل 6600 دولار أمريكي على المتهمين، إثر قيامهما بحركات غير لائقة على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن احتجاز سارة الكندري لم يكن الأول، فقد كانت السلطات الكويتية قد قررت منذ بضعة أشهر القبض عليها وزوجها، خلال جلسة المحاكمة، لاتهامها بمخالفة الآداب العامة، ثم قررت المحكمة في الجلسة نفسها، إخلاء سبيليهما بكفالة قدرها 2000 دينار لكل منهما، وبعدها قررت هي الانتقام ممن حاولوا إيذاءها، واتهامها بنشر مقاطع مخلة، وشنّت هجومًا حادًا عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى