فن وثقافة

ديمة قندلفت تحت الانتقادات بسبب الهيبة.. “متصنعة ومو لابقلا”

بعد عرض أولى حلقات المسلسل المشترك “الهيبة” بجزئه الرابع والذي يحمل عنوان “الهيبة – الرد” من تأليف فؤاد حميرة، وإخراج سامر البرقاوي، وإنتاج شركة “الصبّاح إخوان”، تداولت بعض الصفحات الفنية، وبعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للفنانة السورية ديمة قندلفت ووجهت إليها بعض الانتقادات بسبب شخصيتها بالعمل.

حيث أشار عدد من الجمهور ومتابعي المسلسل إلى أن قندلفت غير مناسبة لأداء شخصية “رانيا عمران”، معتبرين أن أداءها جاء “متصنعاً ومملاً” وكان هناك فنانات أخريات يصلحن لأداء الشخصية بدلاً منها كالفنانة السورية كاريس بشار على حد قولهم.

ومنهم من برر عدم نجاح شخصيتها في المسلسل نتيجة البرود والملل الذي تظهره الشخصية كونها شخصا منتقما بالدرجة الأولى ما جعل قندلفت غير قادرة على إبراز أدواتها في التمثيل والتحكم بها.

فيما أشاد البعض الآخر بأدائها وشخصيتها مؤكدين أنها فنانة بارعة ومحترفة كما اعتادوا عليها متمنين لها التوفيق في مسيرتها المهنية وما تبقى لها من مشاهد في العمل.

يشار إلى أن الفنانة السورية ديمة قندلفت تشارك في العمل بشخصية “رانيا عمران”، وهي ابنة خال “جبل شيخ الجبل” والذي يؤدي شخصيته الفنان السوري تيم حسن، حيث إن شخصيتها قوية وشريرة في العمل رغم الهدوء الذي تظهر فيه خلال مشاهدها، كما أنها تأتي إلى الهيبة بعد مقتل والدها لذلك تقدم على الانتقام من عائلة جبل.

وكانت قندلفت قد أكدت في تصريحات سابقة أنها لا تخاف من مقارنتها ببطلات مسلسل الهيبة السابقات، وهن نيكول سابا، وسيرين عبد النور، ونادين نسيب نجيم، لأنها تؤدي في العمل شخصية مختلفة مبينة أن لكل فنانة طريقة أداء ولمسات تضيفها الشخصية.

img

والجدير ذكره أن العمل تدور أحداثه حول عودة “جبل شيخ الجبل”، الذي يجسد دوره الفنان تيم حسن إلى حياته بعد محاولة اغتياله، وفقده زوجته وابنه محاولاً الكشف عن الجناة.

“والهيبة” مسلسل سوري لبناني، أُنتج عام 2017، ثم عرض الجزء الثاني من المسلسل تحت عنوان “الهيبة-العودة” في رمضان 2018، وجاء الجزء الثالث تحت عنوان “الهيبة-الحصاد” في 2019، ويضم العمل على قائمة أبطاله كلاً من الفنانين تيم حسن، ديمة قندلفت، عادل كرم، منى واصف، روزينا لادقاني، أويس مخللاتي، عبدو شاهين وآخرين.

img

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى