فن وثقافة

الملكة إليزابيث حزينة مع اقتراب عيد الميلاد.. ما السبب؟

مع اقتراب احتفالات عيد الميلاد ازدادت أحزان الملكة إليزابيث الثانية بعد أن علمت أن حفيدها الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل وابنهما آرشي لن يقضوا العطلة معها.

وأشارت تقارير صحفية بريطانية الأحد إلى أنها المرة الأولى التي لن تقضي الملكة عطلة عيد الميلاد مع ابن حفيدها “آرشي” الذي بلغ من العمر أكثر من سنة، وأنها كانت تأمل أن يحضر هاري وزوجته وابنهما للندن لقضاء عيد الميلاد مع العائلة الملكية.

ولفتت التقارير إلى أن الملكة البالغة من العمر 94 سنة “تشعر بحزن بالغ” لأنه لن يكون بمقدورها رؤية “آرشي” في عيد الميلاد بعد أن كان مقررا أن يحضر هاري وأسرته إلى لندن مع اقتراب موعد جلسة المحكمة في القضية التي رفعتها ميغان ضد صحيفة “ديلي ميل” البريطانية لنشرها مقالات خاصة بها قبل أن يتم تأجيل الجلسة لنحو 9 شهور.

ونقلت الصحف عن متحدث باسم هاري وميغان قوله:”من غير المرجح أن يسافر الأمير وزوجته إلى بريطانيا قبل نهاية العام بعد تأجيل موعد جلسة المحكمة.”

وكان من المقرر أن يعود هاري وميغان إلى لندن في زيارة للعائلة الملكية في الصيف الماضي إلا أن الزيارة ألغيت بسبب تفشي وباء “كورونا”.

وعادة ما تقضي العائلة الملكية البريطانية عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة في قصر “ساندرنجهام” التابع للملكة إليزابيث، وتحضر أيضا قداسا دينيا في كنيسة “ماجدالين” المجاورة لمزرعة “نورفولك” الملكية شرق انجلترا.

وأعلنت المحكمة العليا البريطانية الخميس موافقتها على طلب ميغان تأجيل جلسة المحاكمة ضد صحيفة “ديلي ميل” التي تتهمها فيها بانتهاك خصوصيتها.

وكان من المقرر بدء أولى جلسات المحكمة ضد مؤسسة “اسوشيتد نيوزبيبرز” التي تملك الصحيفة في الـ 11 من كانون الثاني (يناير) المقابل وتستمر مدة 10 أيام إلا أنها تأجلت بناء على طلب ماركل حتى بداية فصل الخريف عام 2021. وكانت الجلسة ستعقد عن بعد بسبب إجراءات العزل والتباعد الاجتماعي نتيجة تفشي وباء “كورونا.”

img

وتتهم دوقة سوسكس ميغان ماركل “أسوشيتد نيوزبيبرز” بانتهاك خصوصيتها بعد نشر مقالات في صحيفة “ميل أون صنداي” التابعة لها في شباط (فبراير) من العام الماضي حول خطاب كانت قد أرسلته إلى والدها توماس ماركل.

ويقول محامو ماركل إن هذا النشر يمثل إساءة استغلال لمعلومات شخصية وانتهاكا لحقوق النشر، وتسعى ماركل للحصول على تعويض من الصحيفة عن ما ألحقته بها من ضرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى