فن وثقافة

كشف تفاصيل خلاف محمد فراج وخطيبته بسنت شوقي بمهرجان الجونة

لا زالت أزمة توتر علاقة الفنان المصري محمد فراج، وخطيبته الفنانة الشابة بسنت شوقي، تتصدر حديث رواد التواصل الاجتماعي، حيث يتصدر اسمهما محرك البحث “غوغل” وسط تساؤلات عن القصة لاسيما وأن محمد فراج نفى وجود توتر في علاقته بخطيبته.

وعلمت “فوشيا” من مصادر مقربة أن خلافًا وقع بالفعل بين محمد فراج وبسنت شوقي وذلك بسبب تأخر الأول في اختيار بدلته التي كان مقررًا ارتداؤها، مبينة أن بسنت بطبيعتها عصبية وأبلغتها صديقاتها أن حفل “السينما في حفل موسيقى” بقيادة المايسترو أحمد الصعيدي قد انطلق.

وأشارت المصادر إلى أن كاميرات التصوير كانت قليلة عند وصول محمد فراج وبسنت شوقي للسجادة الحمراء وطالبهم البعض بالتصوير وهو ما يرغب به الثنائي بأن يكون لهما صور في جميع الفعاليات التي يحضرانها.

وأكدت المصادر أن إدارة المهرجان توجه الدعوات للحضور وتحرص على الالتزام بالإجراءات الاحترازية في القاعات، وكذلك العدد والتباعد الاجتماعي، مردفة أن بسنت كانت تتحضر لهذا الحفل قبلها ولكن محمد فراج هو السبب في اشتعال الأزمة.

وشددّت المصادر على أن محمد فراج تصالح مع بسنت شوقي، بعدما انتشرت تفاصيل حول توتر علاقتهما، موضحة أن بسنت تقبلت الأمر بعدما هدأت تمامًا وانتهى الحفل.

من جانبه نفى محمد فراج، في تصريحات صحفية أن يكون هناك توتر في العلاقة مع خطيبته بسنت شوقي واصفًا إياها بالشائعات، وأنه لا وجود لخلافات بينهما.

وبيّن “فراج” أن ما حدث على هامش حضورهما حفلا موسيقيا ضمن فعاليات مهرجان الجونة، كانت بسبب التأخير متابعًا: “كنا بنجري وعند مرورنا على السجادة الحمراء سمعنا صوت المزيكا بأن الحفلة بدأت فأسرعنا وعندما دخلنا عند منطقة الكاميرات كان هناك 5 كاميرات وباقي الكاميرات انصرفت نظرًا لبدء الحفلة”.

ونوّه الفنان المصري قائلًا إن منسق المهرجان أبلغهم بأنه لم يعد يتبقى سوى 5 دقائق على إغلاق الإضاءة على السجادة الحمراء وطلب منا الإسراع، معقبًا: “بسنت كانت تمسك بهاتفها في يدها ومش عارفة تحطه فين علشان نتصور، فقامت بوضع الموبايل على السجادة الحمراء بحركة لا إرادية لنتمكن من التصوير ثم قمت بأخذ الهاتف ودخلنا الحفل”.

وأقيم حفل “السينما في حفل موسيقي”، على هامش فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الجونة السينمائي، بقيادة المايسترو أحمد الصعيدي، وتم عرض فيلم شارلي شابلن The Kid، بعد 100 عام من إنتاجه، حيث قام المايسترو أحمد الصعيدي بقيادة الفرقة الموسيقية بعزف مو��يقى الفيلم مباشرة مع عرض العمل.

فيلم “The Kid”، وهو واحد من 6 أفلام تم إضافتها إلى السجل الوطني للفيلم الأمريكي وهي المهاجر (1917)، وحمى الذهب (1925)، أضواء المدينة (1931)، الأزمنة الحديثة (1936)، والديكتاتور العظيم (1940).

فيلم “The Kid”من إخراج وسيناريو وموسيقى شابلن وتدور أحداثه فى إطار كوميدي اجتماعي عن طفل لقيط تتركه والدته الفقيرة في الشارع؛ لأنها لا تستطيع إعالته، أملا في أن يعتني به شخص آخر أكثر رخاء، فيعثر عليه شابلن ويعتني به رغم فقره الشديد، ويعانيان معًا من ضيق العيش، والحياة الفقيرة.

ويشارك في بطولة هذا الفيلم إلى جانب شارلي شابلن، الممثلة إدنا بيرفيانس في دور الأم، كما جسد دور الطفل الممثل جاكي كوجان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى