فن وثقافة

ترامب أم بايدن.. لمن سيصوت مشاهير أميركا؟‎ (فيديو)

 

أيام قليلة تفصلنا عن موعد انتخابات الرئاسة الأميركية، التي يتنافس فيها الرئيس الحالي دونالد ترامب لو��اية ثانية، و��و بايدن المرشح عن الحزب الديمقراطي.

وانقسم المشاهير في الولايات المتحدة بين من يدعم ترامب ويساند بايدن، كما دشنوا حملات عبر صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل، لتوجيه الرسائل للجمهور للمشاركة في الانتخابات القادمة التي ستعقد يوم الثلاثاء، 3 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، كل حسب المرشح الذي يقف في صفه.

وذكرت وسائل الإعلام عديدة، أن الغالبية العظمى من المشاهير في الموسيقى والتلفزيون والسينما والأزياء يدعمون الحزب الديمقراطي بعمق، ومرشحه جو بايدن، إضافة إلى أن هناك بعضًا من نجوم هوليوود، مثل: ووبي جولدبرج، وشير، وبيلي بورتر وجورج كلوني، الذين يدعمون حركات حقوقية مناهضة للعنصرية، أما مناصرو البيئة يدعمون المرشح الديمقراطي.

وطرحت الفنانة الأمريكية ووبي جولدبرج، حملة جمع تبرعات افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي لصالح بايدن، فيما وجه النجم الأمريكي مارك هاميل، انتقادات قاسية ضد سياسة وشخصية دونالد ترامب، كما بدأ “دي جي ديبلو” حملة لجمع التبرعات لدعم بايدن أيضًا.

الممثل والمخرج بن أفليك، تبرع بدوره بالمال إلى صندوق “انتصار بايدن”، فيما أعرب روبرت ريدفورد، عن اقتناعه بأن جو بايدن سيحارب “الظلم العنصري والاقتصادي” في أمريكا.

وأعلن الممثل ليوناردو دي كابريو، مساندته للمرشح الديمقراطي، كما أعرب دون تشيدل بطل فيلم (“المنتقمون”)، والمغنية جينيفر هدسون، مع باربرا سترايسند، ومادونا تأييدهم لبادين، وهددت المغنية شير، بمغادرة الولايات المتحدة في حال فوز ترامب بفترة رئاسية ثانية.

وأعلن توم هانكس وريتا ويلسون عن تقديم دعم لحملة كامالا هاريس لصالح بايدن، ونشر جورج إر.إر.مارتن تدوينة طويلة لدعم الديمقراطيين.

أما بالنسبة لداعمي دونالد ترامب، فقد تقدمهم كانييه ويست، مغني الهيب هوب، وزوج كيم كارداشيان، ونشر والد أنجلينا جولي، الممثل جون فويت، عدة مقاطع فيديو لدعم ترامب والحزب الجمهوري.

وأشاد بطل فيلم “ذات مرة في أمريكا” جيمس وودز بالوطن الأمريكي، تحت ولاية دونالد ترامب، وأكد دين كاين، بطل مسلسل “سوبرمان” التلفزيوني في التسعينيات، أنه يثق في في الرئيس الحالي لولاية ثانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى