فن وثقافة

هجوم واسع على “ذا فويس سينيور” بسبب مغن مصري.. وهاني شاكر نادم

أُثيرت عاصفة واسعة من الهجوم على إدارة ولجنة تحكيم برنامج المواهب الغنائية “ذا فويس سينيور” وذلك بسبب متسابق مصري يُدعى عبدالرحمن مرسي الشهير بـ”بلاله”، وهو فنان ومطرب شعبي معروف في مصر والوطن العربي، وشبه ملحم زين أداءه بأنه مثل الفنان المصري الكبير محمد عبدالمطلب.

وأدى “بلالة” موال “سوق الحلاوة جبر” وأغنية “يا زارع الود”، خلال صعوده على المسرح، ولم يلتفت أي من الحكام الأربعة، بالرغم من إشادتهم بغنائه، عقب التعقيب على غنائه قبل مغادرته المسرح.

وسادت حالة من الغضب بين رواد التواصل الاجتماعي تجاه البرنامج ولجنة الحكام بسبب عدم التفاف أحدهم إلى عبدالرحمن بلالة، مطلقين العديد من التغريدات والمنشورات التي تعبر عن عدم رضاهم بقرار اللجنة.

وأكد العديد من المتابعين أن لجنة التحكيم أخطأت بعدم التفافها إلى عبدالرحمن بلالة، منوهين بأنه يغني أفضل من جميع المدربين على كراسي لجنة التحكيم، وسط تأكيدات بأنه صوت عظيم وخسارة كبيرة للبرنامج بخروجه لأنه صوت أصيل، وإقصاؤه غير مبرر.

من جهته عبّر هاني شاكر عضو لجنة التحكيم عن ندمه على عدم التفافه لعبدالرحمن بلالة، مؤكدًا أنه حزن وقال في كواليس البرنامج: “هو بيغني شعبي، فكنت حاسس إني مش هفيده أوي لو جه في الفريق بتاعي، بس لما شوفته زعلت إني مالفتش”.

من جهته ردّ عبدالرحمن بلاله، على عدم التفاف اللجنة له أنه لم يتقدم للاشترك في البرنامج، ولكن إدارة البرنامج هي من كانت تبحث في البلدان العربية عن مواهب وفنانين للمشاركة، وأنهم من اتصلوا به أكثر من مرة للمشاركة ولم يكن سيقبل بذلك بسبب انشغاله في أعمال أخرى.

وأردف “بلالة” في تصريحات صحفية أنه تحت ضغط أولاده وطلبهم منه المشاركة في البرنامج وافق، مبينًا أن جميع المتسابقين في البرنامج مطربون في بلدانهم.

وبشأن ظهور الفنان المصري هاني عادل، معه بالبرنامج قال إن إدارة البرنامج تقوم بتنفيذ سيناريو دون علم المتسابق كي يظهر تقرير عنه، موضحًا أنه بعد أول مرحلة اختبارات ل�� سألوه عن المقربين له ومن هم على صلة به من المطربين فأجاب أنهم عدوية وهاني عادل وأحمد شيبة.

وأكد “بلالة” أن إدارة البرنامج تواصلت مع هاني عادل دون علمه ورحب الفنان بالمشاركة في هذا التقرير ليسلمه درع اختياره في مرحلة الصوت وبس، مشددًا على أنه صديق عزيز عليه ودائمًا يحضر حفلاته.

وعن لجنة التحكيم قال إن رأيهم لم يظهر كاملًا في البرنامج، لأنهم أكدوا له أنه متمكن في الغناء وقالوا كلامًا أكثر مما ظهر في المقطع الذي تم بثه، لأنهم انبهروا به وهو لا يعرف سبب حذف هذا الجزء من الحلقة.

وعبر بلاله عن سعادته بردود فعل الجمهور بعد عرض فقرته، موضحًا أنه لا يستطيع أن يلوم نفسه بسبب المكالمات التي تلقاها من كافة أنحاء العالم والتعليقات التي كُتبت في صفحته على “فيسبوك”، مختتمًا: “أهم شيء بالنسبة لي كان رأي الجمهور”.

وعبدالرحمن بلالة بدأ مشواره الفني منذ طفولته كعازف كمان شعبي في العديد من فرق الإنشاد الديني، واحترف العزف على الكمان في المرحلة الثانوية، وعزف خلف كبار عمالقة الإنشاد الديني منهم الشيوخ محمد عمران، ممدوح عبدالجليل وإبراهيم الإسكندراني، كما شارك كعازف كمان شعبي مع مجموعة من كبار عمالقة فن الارتجال والموال الشعبي مثل “شفيق جلال، محمد طه ويوسف شتا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى