فن وثقافة

ما قصة “تاج الزفاف” الذي كان أحد أبرز أسباب رحيل ميغان وهاري؟

كشف مؤرخ في شؤون العائلة الملكية البريطانية أنّ هناك سببا آخر يضاف إلى أسباب كثيرة دفعت بميغان ماركل وزوجها الأمير هاري للتخلي عن الحياة الملكية والرحيل من بريطانيا للاستقرار في الولايات المتحدة وهو تاج الزفاف.

وأشار روبرت لاسي مؤلف كتاب بعنوان “معركة الأشقاء” إلى أن الأمير هاري غضب؛ لأن جدته الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا رفضت طلب ميغان ارتداء تاج زفاف اختارته بنفسها وأصرت على إعطائها تاجا اختارته الملكة.

وقال لاسي:”الحقيقة أن ميغان اختارت بنفسها تاج زفاف من الخزانة الملكية وأرادت ارتداءه في حفل زفافها لكن الملكة رفضت وأعطتها تاجا من اختيارها هي.. ويومها قالت الملكة لهاري:”لا تستطيع ميغان الحصول على كل شيء تريده.”

وأضاف: “المشكلة التي واجهت هاري هي أنها لم تكن المرة الأخيرة التي قالت له الملكة: لا.. وأعتقد أنها قالتها مرات عديدة بعد ذلك وأثارت غضبه كل مرة؛ لأنه أراد إخبار العالم بأن ما تريده زوجته تحصل عليه وهذا لم يحدث في القصر الملكي.”

ونقل الكاتب عن مصدر قريب من العائلة الملكية قوله إن الملكة إليزابيث طلبت من هاري الحضور إلى غرفتها قبل أيام من زفافه عام 2018 وقالت له:”أنا أقول لك لا وأقول أن ميغان لا يمكنها الحصول على ما تريده… سترتدي التاج الذي اخترته لها أنا.”

بدوره كشف خبير آخر في شؤون الأسرة الملكية أن حادثا آخر وقع قبل زفاف هاري وميغان بعد وصول أنجيلا كيلي مصففة شعر الملكة من الخارج، وأنه لم يكن هناك أحد في القصر ليساعدها، مشيرا إلى أن هاري اتصل بجدته الملكة وقال لها:”لا أعلم ماذا يحدث لكن أريد من هذه المصففة أن تبدأ العمل على رأس زوجتي المستقبلية.”

وأضاف:”أدرك هاري يومها أن هناك حالة من الصد ضد زوجته وأن كثيرا من أفراد القصر الملكي يبذلون ما بوسعهم لجعل حياة ميغان صعبة.”

وقرر هاري وميغان الرحيل إلى الولايات المتحدة أواخر آذار (مارس) الماضي، واشتريا منزلا بولاية كاليفورنيا بقيمة 14.6 مليون دولار ثم وقّعا صفقة مع شركة “نتفليكس” الترفيهية الأمريكية لإنتاج أفلام وثائقية يمكن أن تدر عليهما 150 مليون دولار على الأقل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى