فن وثقافة

سيرين عبدالنور لـ قيس الشيخ نجيب: روح لحكيم نفسي.. كيف رد الأخير؟

طالبت الفنانة اللبنانية سيرين عبدالنور، الفنان السوري قيس الشيخ نجيب، بالذهاب إلى طبيب نفسي، لتلقي العلاج وذلك عندما جرى الحديث بينهما عن إفشاء الأسرار من جانب الزوج أو الزوجة، إضافة إلى مشاركة الزوج لزوجته عن تفاصيل الحياة والحصول على رأيها في بعض الأمور.

وقالت عبدالنور خلال استضافتها ببرنامج “قعدة رجالة” بموسمه الثالث والذي يقدمه كلًا من قيس الشيخ نجيب وخالد سليم ونيكولا معوض، إنها وزوجها “فريد” يتناقشان في كل شيء طالما أنها شريكة حياته إلا أن الأمور التي يرى أنه سيشغل بها بالها لا يتناقشان بها بل يقوم بحلها ثم يخبرها بالأمر.

واستقبل قيس الشيخ نجيب، مكالمة هاتفية من أحد أصدقائه خلال تجسيده شخصية الرجل الذي ينصح أصدقائه بعدم حديث الزوج مع زوجته لتفاصيل الحياة، مبينًا في معرض نقاشه مع سيرين عبدالنور، أنه يحل أموره ولا يدخل زوجته في أموره الخاصة، وذلك في إطار فكره كرجل يريد السيطرة على المرأة والتحكم في كل الأمور المنزلية.

وقال قيس، إنه يسمح لزوجته التناقش في بعض الأمور وفي حال كان مناسبًا لمزاجه يوافق عليه وحال كان غير مناسب لا يوافقها ويفعل ما يريد، متابعًا: “ليش تعطيني اقتراحات وتشوش فكري”، متابعًا أن المرأة دائمًا ما تفشي الأسرار لصديقاتها، بينما اختلف وسيرين بشأن من يفشي الأسرار حيث قالت إن الشباب يثرثر مع أصدقائه ويفشي الأسرار أيضًا، أما قيس فرفض هذا مشيرًا إلى أن الشباب يثرثر بمحاذير.

وأكدت سيرين عبدالنور أنها ليست من الأشخاص الذين يحبون الثرثرة في الهاتف النقال وإخبار أحد بأمور تزعجها، إلا أنها ربما تفعل هذا مع صديق لها كي تأخذ رأيه بأمر خاص، فاعترض قيس الشيخ نجيب قائلًا: “أنا رجل ما أفعل هذا ولا باخد رأي واحدة في أموري حتى لو كانت صديقتي”، لترد سيرين بقولها: “انت تروح لحكيم نفسي بعده يكون شاطر”.

وتابعت سيرين: “شي نهار لازم نروح أنا وياك لعنده”، ليعقب قيس: “إنتي كمان عندك نفس المشكلة؟”، فقالت: “بس هو رفيقي ومش غلط نروح عن حكيم نفسي وهو ميزته إنه بيسمع بدون ما يحكم عليه”، ليرد قيس: “بحس إن ممكن إذا بدك خلي مرتي تروح معك على الدكتور النفسي اللي تعرفيه”، فقالت سيرين: “نروح للحكيم أنا ومرتك نحكي عنك”، ليرد قيس: “لا بتروحوا تحكوا مشاكلكم”.

وبعدها دار حديث بين ��يرين عبدالنور ونيكولا معوض، عن إفشاء الأسرار أيضًا بين الزوج والزوجة، حيث أكد نيكولا: “المرأة حشورة وفضولية ونكدية وبتحب تعرف كل شي وما عندها نفس الذكاء بتاع الرجال.. ما فيك تسلمها سرك كله”، معبرًا عن إعجابه بأن سيرين أكدت أن لديها حاسة سادسة تشعر بها بشأن ما يدور في أفكار زوجها.

وبعدها دار حديث عن خيانة الرجل للمرأة، فتحدثت سيرين عن رأيها في الأمر، بقولها أنها مع الرجل الذي إذا أخطأ واعترف لزوجته وتحدث معها وتريد المرأة أن تستكمل حياتها معه محافظًة على أسرتها فلها الحق في أن تعفو عنه.

وطلبت سيرين، من نيكولا، أن يذهب إلى طبيب نفسي أيضًا مع قيس وذلك عند حديثه عن ضرب الرجل للمرأة، وغيرتها من صديقاتها بسبب الوزن مثلًا، مبينًة أن حديثه منصب على نموذج معين من النساء في مرحلة معينة بالحياة، متابعًة: “المرأة لو عندها السخف اللي عم تحكي بيه ما كانت مخولة إنها تربي أولاد وتصل لمرحلة من المناصب”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى