فن وثقافة

ديانا حداد: غير مستعدة للزواج حالياً.. وتكشف عن عمرها

[ad_1]

أبدت الفنانة اللبنانية ديانا حداد استعدادها لتقديم أغنية تحمل فكرة جديدة نوعاً ما عما قدمته سابقاً، إذ ستقدم أغنية “هيب هوب” بفكرة مبتكرة جنونية وكلام بأكثر من لغة.

وكشفت حداد في لقاء لها على تلفزيون “دبي” مؤخرا، أنها عملت على تعديل الكلام على الرغم من أن الشاعرة التي كتبت الكلمات لديها خبرة كبيرة في اللهجة اللبنانية، لكنها شعرت أن هناك أجزاء من الأغنية يجب أن تحتوي على كمٍ من الفرح والجنون، كونها أصبحت تبحث عن تقديم الشيء الإيجابي أكثر، موضحة أننا حالياً نعيش في عصر الشباب والـ “تيك توك” والـ “يوتيوب”، ولذلك على الفنان أن يركز على هذا الـ “مود” الذي يجذب الشباب والمراهقين، مضيفة أنها بصدد تصوير هذه الأغنية وتحويلها إلى فيديو كليب.

وحول سؤالها عن السبب الذي يجعل أغانيها تأخذ الكثير من الوقت لكي تحقق ملايين المشاهدات، اعتبرت حداد أن هذا هو الصحيح، قائلة: “هيدا الصح، مع احترامي دون ذكر أسماء، هيدا النجاح لتوصل للناس”، وبرأيها أنه ليس من المعقول أن تصل الأغنية بين “يوم وليلة” إلى عشرة مليون مشاهدة، فالأغنية مثل أي نجاح آخر يجب أن تصعد على كل درجة في السلم حتى يستوعبها المستمع بحسب قولها.

وفيما يخص وقوعها في علاقة حب، أشارت حداد إلى أنها لا تشعر حالياً باستعدادها لوجود إنسان في حياتها وليست بصدد إعادة تجربة الحياة الزوجية منذ البداية، فهي رافضة لهذه الفكرة بشكل مطلق من داخلها ولذلك لا تحصل على الارتباط الصحيح، قائلة: “بحب نفسي، وهلق ما بدي حب، مش غلط، بس مالي مستعدة”.

وأوضحت حداد أنها تمشي على قاعدة مهمة في حياتها وهي “سامح لترتاح” وهذه العبارة تتصدر صفحتها على موقع تويتر إلى جانب رابط أغنيتها الأخيرة “مش رح نختلف”، مضيفة أن التسامح من القيم المهمة جداً في حياة الإنسان، وأن الناس لايمكنهم أن يكونوا متسامحين بذات الطريقة، فهذه القيمة تعد من الأساسيات التي تُشعر الإنسان أن روحه مازالت صغيرة لا يوجد فيها حقد أو حسد أو كره أو غيرة، معتبرة أنها تعتبر قدرة تسامحها “نعمة”.

وحول كلمات أغنية “مش رح نختلف” التي قالت فيها “تنذكر وما تنعاد”، أكدت حداد على أنها قصدت العديد من الناس الذين تركوا أثرا سلبياً في حياتها، لكنها كما ذكرت سابقاً عادة ما تتسامح مع نفسها ومع الجميع.

وأضافت حداد أنها متصالحة مع نفسها جداً ولا يهمها سنها، مضيفة: “أنا بقول عمري 44 سنة منيح مالي 60 يعني بعدو الواحد صغير شوي”، لكنها تحبّ عندما يقول لها المعجبون أنها أصغر من عمرها فلا يوجد امرأة لا تفرح عندما تسمع هذا الكلام، مبينة أن ابنتها عمرها 24 عاماً وعندما تخرجان سويةً تبدو وكأنها أختها.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button