فن وثقافة

أحمد ال��قا يروي تفاصيل إنقاذه فتاتين من الموت.. ويكشف سرا عن والدته

روى الفنان المصري أحمد السقا، تفاصيل إنقاذه فتاتين من الموت في الشارع، موضحًا أنه أثناء عودته للمنزل رأى سيارة أثناء انقلابها على الطريق الآخر، والنيران مشتعلة فيها، فنزل ليعاون بعض الشباب في إنقاذ الفتاتين، ولم يكن بحوزتهما “طفاية حريق”.

وأضاف السقا: “خرجت البنت الأولانية والبنت التانية.. وبعدين قولتلهم العربية هتولع.. وعايز أفصل سلك الكهربا”، مؤكدًا في مقابلة تلفزيونية بالجزء الثاني من استضافته ببرنامج “معكم”، أنه لم يُعرف من صوره أثناء إنقاذه لهما، مردفًا: “أقسم بالله ما أعرف مين صورني.. وبعد ما أنقذت البنتين السيارة انفجرت بعدها بوقت قليل”.

وكشف الفنان أيضًا سرًا عن والدته للمرة الأولى، قائلًا إن والدها هو الفنان الكبير عبده السروجي صاحب أغنيتي “غريب الدار”، و”على بلد المحبوب” واللتين غناهما في أحد الأفلام وبعدها غنتها كوكب الشرق أم كلثوم.

وتابع: “في صور كتير تجمع جدي مع نجوم الزمن الجميل مثل عبد الوهاب وأم كلثوم وغيرهم، ولكن هذه الصور تعتبر سرًا حربيًا عند والدتي ولم تظهرها أبدا”.

وتحدث أحمد السقا، عن علاقة قوية تربطه بالفنان المصري سليمان عيد، واصفًا إياها بـ”عشرة عمر”، وتابع أن كلا منهما ينفذ “مقالب” في الآخر، معقبًا: “هو أطيب واحد بس بيجنني وبجننه”.

ولفت “السقا” إلى أنه في أحد المرات اتفق مع سليمان عيد، والفنان محمود عبدالمغني، على الذهاب إلى الإسكندرية لقضاء يوم هناك، وتناول وجبة “سمك” ثم يعودون، وبالفعل سافروا وعندما وصلوا للفندق وعند الساعة التاسعة صباحًا نزلوا إلى البحر بناء على طلب سليمان عيد، متابعًا: “قالي لازم أعوم عشان عضلة القلب”.

وبين أنه وأثناء “عوم” سليمان عيد كان سيغرق وحاولت إنقاذه، معقبا: “غطس خالص في الميه”، بينما كان محمود عبدالمغني يصرخ قائلًا: “متسبنيش يا أستاذ”، مبينًا أنه بعد محاولته إنقاذ سليمان عيد لمسافة طويلة، أنقذ محمود عبدالمغني، مردفًا: “سليمان نام في الشمس وجاتله حروق من الدرجة الثالثة بعدها”.

وعن ظهوره كضيف شرف في الأعمال الفنية، وآخرها مسلسل “الاختيار” الذي قام ببطولته الفنان المصري أمير كرارة وعرض في دراما رمضان الماضي أكد أحمد السقا، أنه ظهر عدة مرات كضيف شرف في الأعمال الفنية الخاصة بزملائه وأنه يعتبر ضيف الشرف شيئًا راقيًا جدًا ولا يقلل من قيمة الفنان فضلًا عن كونها مجاملة لزملائه فى الوسط.

وعن آخر ظهور له كضيف شرف في مسلسل “الاختيار” قال: “قبل التصوير بيوم كنت قد أجريت عملية فتاق وبطنى بها جرح 17 غرزة، وعندما تواصلوا معي اعتذرت بسبب عدم قدرتي ولكني تفاجأت باتصال هاتفي جعلني أشعر بقيمتى كفنان ولم أستطع الرفض وذهبت ووفروا لي طبيبًا خاصًا وبسبب العملية كان صوتي منخفضًا وجسمي منحني ولحسن الحظ ساعد هذا في الدور بشكل كبير”.

وبشأن التعامل بينه و��ين ابنه “ياسين” ذكر: “ابني ياسين يدرس حاليًا تمثيل وإخراج وتصوير، وسيختار بنفسه المجال الذي يريد أن يكمل به، وأنا لم أساعده سوى في دفع مصاريف الجامعة ومصروفه الشخصي وبعد تخرجه لم أساعده”، معقبًا: “أنا أثق به وبقدراته وأنه سيستطيع أن يصل لجمهوره”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى