فن وثقافة

نسرين جواد زادة تجمع صورا خادشة..وتهدد بنشرها

قالت النجمة التركية ‫نسرين جواد زادة، إن الكثيرين من متابعيها من الرجال يرسلون لها صورا خادشة لهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها تحفظ تلك الصور وستنشرها في وقت لاحق.

وأفادت صحيفة حريات التركية بأن جواد زادة تحدثت مع عدد من الصحفيين بعد تناولها وجبة الإفطار مع والدها في حي بيبيك التاريخي في إسطنبول، وقالت نسرين إنه وقبل 4 سنوات بعض متابعيها الذكور على وسائل التواصل الاجتماعي أرسلوا لها صورا جنسية صريحة، مضيفة: “يمكنني حتى أن أفتح معرضا لهذه الصور”. وعندما سألها أحد الصحفيين عما إذا كانت المضايقات مستمرة على مواقع التواصل الاجتماعي. فكان ردها: “أنا أفعل ذلك وما زلت أحفظ الصور. ولا ينبغي لأحدهم أن يظن نفسه ذكيا أو ماكرا. ما زلت أحتفظ بهذه الصور وأنشرها عندما يحين الوقت”.

ويبدو أن النجمة التركية ‫تسير على نهج الممثلة المصرية رانيا يوسف، التي توعدت مؤخرا المتحرشین بھا “لفظیا” بنشر صورھم یومیا على حساباتھا في مواقع التواصل الاجتماعي وذلك في إطار فضحھم بسبب ما یقومون به من فعل غیر أخلاقي، منوھة إلى أنھا ستواصل ذلك رغم تلقیھا تھدیدات من المتحرشین بھا رافضة الكشف عن محتوى التھدید ولكنھا أكدت أنھا تجھز ملفا كاملا للتقدم به للنیابة العامة لمقاضاة جمیع من تحرشوا بھا.

وقالت رانیا یوسف في تصریحات متلفزة مؤخرا إنھا لن تصمت على ما حدث لھا وسیتم فضح 5 متحرشین یومیا، مؤكدة أنھم كثیرون وبدأوا التحرش بھا منذ دخولھا مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أن رسائلھم تحمل الكثیر من الإھانة والتحرش، وبالفعل نفذت رانيا يوسف ما وعدت به، إذ قامت بنشر صور 5 أشخاص مع أسمائھم عبر خاصیة “الستوري” عبر حسابھا على إنستغرام، تحت وسم #افضحي_متحرش وعلقت على ذلك بأنھا ستكتفي بنشر الصور والأسماء وستحتفظ بالرسائل لما تتضمنه من ألفاظ خادشة.

وبالعودة إلى الممثلة التركية، نشير إلى أنها نفت ما تردد مؤخرا في الصحافة التركية بأنها خضعت لعملية تجميل، بقولها: “هذه الأخبار تبدو سخيفة جدا، أنا معروفة دائما بجمالي الطبيعي.. وأنا أمارس الرياضة 6 أيام في الأسبوع. وأهتم برشاقتي جدا… والناس يقولون هل صغر أنفها بممارسة السكواد.. ولكن ليرتاحوا، أنفي مازال كبيرا كأنه حبة باذنجان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى