فن وثقافة

موقف نسليهان أتاغول من تجسيد شخصية “أقوى محاربة للسرطان”

أدلى النجم التركي قادير دوغلو، بتصريحات عبر الصحافة التركية، كشف بها عن موقف زوجته نسليهان أتاغول من تجسيد شخصية نسليجان تاي التي تعد أقوى محاربة للسرطان، في ظل تداول بعض المواقع التركية أنباء تشير بأن هناك نية للبدء بتحضير فيلم يروي قصة الفتاة التركية، المعروفة بلقب “المرأة الحديدية”.

وقال قادير دوغلو، في تصريحاته التي نقلتها الحسابات الفنية التركية إن زوجته نسليهان أتاغول رفضت القيام ببطولة الفيلم الذي سيحكي عن نسليجان تاي والتي فقدت حياتها بعد صراع مع السرطان في المرة الرابعة بعد انتصارها عليه 3 مرات.

وأكد دوغلو أن زوجته ستقدم تصريحا حول هذا الموضوع بشكل مفصل خلال الفترة المقبلة، مشددًا على أنها ستصرح بذلك بنفسها بالرغم من رفضها العرض، ووجّه اتهامًا لمنتج الفيلم بأنه استخدم اسم زوجته النجمة نسليهان أتاغول للترويج للمشروع.

وقابل المتابعون في مواقع التواصل الاجتماعي رفض نسليهان أتاغول، بترحاب كبير في ظل وفاة نسليجان تاي في سن صغير وأن العودة لتجسيد حياتها لا يمت للضرورة بصلة، بينما هاجم البعض الفنان التركي قادير دوغلو، بسبب اتهاماته التي وجهها للمنتج لأن اسم الفتاة التركية “المرأة الحديدية” لا يحتاج اسم نجمة تركية للترويج للفيلم.

ومما جاء في التعليقات: “برافو عليها نسليهان توقعت انها رفضت المشروع البنت توفاها الله في سن صغير جدا وهذا قدرها وربنا اختار لها الافضل يجي اهلها والمنتجين عايزين يحولوا قصتها فيلم وشهره وفلوس اظن لو عملت فيلم عن مريضه سرطان ممكن تختار ست كبيره في السن عندها اطفال وانتصرت علي المرض وهذا يعطي امل للناس”.

وكانت مواقع تركية معنية بأخبار المشاهير قد كشفت بأن هناك نية للبدء بتحضير فيلم يروي قصة الفتاة التركية نسليجان تاي، واشتهرت الراحلة بقصتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب مشاركتها لقصتها وحربها ضد السرطان.

وبحسب هذه المواقع فإن الفنانة التركية نسليهان أتاغول هي المرشحة لأداء الدور وقد استلمت السنياريو بالفعل، وفي حال موافقتها سيبدأ التصوير في الـ 14 من مارس المقبل.

وكانت نسليجان وقبل وفاتها بأيام، قد كتبت منشورا قالت من خلاله: “هزمت مرض السرطان 3 مرات وسأهزمه في الرابعة أيضًا” إلا أنها لم تتمكن من هزيمته.

وفارقت نسليجان الحياة في العام الماضي 2019 وقال غازي ييتباشي، رئيس مستشفى ميديبول في إسطنبول الذي كانت ترقد فيه: “نظرًا لفشل الأعضاء المتعددة الذي نشأ أثناء علاجها في وحدة العناية المركزة، فقدناها في الساعة 21.20 اليوم الجمعة”، وكان قد تم تشخيصها بنوع من الورم المعروف باسم “ورم المتوسطة الخبيث”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى