فن وثقافة

الدمية كين تُجري عملية التجميل رقم 12 في أنفها.. شاهدي نتيجة الجراحة

كشفت البرازيلية جيسيكا ألفيس، مدمنة الجراحات التجميلية والمعروفة باسم “الدمية كين” والتي أجرت مؤخرًا عملية تحويل جنس وتأنيث الوجه، أنها خضعت لعملية التجميل الثانية عشر في أنفها.

ونشرت جيسيكا البالغة من العمر 37 عامًا، لمحة من الجراحة الجديدة في أنفها عبر “إنستغرام” بعد زيارة طبيب التجميل علي جورليك في تركيا.

وقالت المتحولة جيسيكا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية إنها واجهت الكثير من المشاكل على مر السنين، وأنها أجرت الكثير من عمليات تجميل الأنف في البرازيل وكولومبيا وإيران وأمريكا وفي إسطنبول بنجاح كبير.

وأضافت أنها كانت تعاني من عدوى في الغضروف؛ مما تسبب في مشاكل عديدة، عندما كانوا يستخدمون غضروفًا من متبرع، مشيرة إلى أن آخر عملية في الأنف كانت في يناير من العام الماضي في إيران، حيث قام الطبيب بتنظيف الأنف بالكامل وإزالة كل الغضاريف وتركها بدون أي غضروف على الإطلاق؛ لهذا السبب كانت منكمشة، على حد قولها.

 

وتابعت: “الآن استخدم الطبيب جورليك، غضروف أذني ويمكن التنفس بشكل أفضل الآن”.

وأضافت أن الأطباء رفضوا إجراء الجراحة خمس مرات، حيث لم يعرفوا كيفية القيام بها، كما أزالت جيسيكا 9 لترات من السيليكون من ساقيها وقدميها، وأجرت عملية شد وشفط على خط الفك حتى يكون وجهها أكثر أنوثة.

img

يبدو أن الدمية كين الصورة جديدة كانت في مرحلة التعافي عندما نشرت اللقطات الجديدة من غرفتها في الفندق في تركيا.

كانت قد كشفت جيسيكا ألفيس، أنها خضعت لحوالي 75 عملية تجميل وأنها أنفقت حوالي 1.16 مليون دولار حتى تصل لما هي عليه الآن.

وخلال مقابلة سابقة مع برنامج “توداي إكسترا” التليفزيوني، قالت إنها ستعود للشاشات في يناير المقبل.

كانت قد خضعت جيسيكا لجراحة تأنيث الوجه وزراعة الثدي وتأنيث الجسم، وخلال مقابلتها السابقة مع برنامج This Morning الحواري، قالت المتحولة ألفيس أيضًا إنها تحلم بأن تصبح أماً.

img

وذكرت جيسيكا أنها ما زلت بحاجة إلى عمليتين أو ثلاث جراحات أخرى لإكمال انتقالها لأنثى، متعهدة بالانتهاء نهائيًا من الجراحات التجميلية بعدها.

وأجرت جيسيكا مؤخرًا عملية تجميلية لتغيير جسدها ومؤخرتها لتصبح مثل جينفر لوبيز وكيم كارداشيان وتحويل جسدها إلى شكل ساعة رملية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى