جلال شموط: اختيار الفنانات يتم حسب جمالهن.. ويدافع عن قبلات شارع شيكاغو

0


اعتبر الفنان السوري جلال شموط أن مفهوم السعادة من أكبر المفاهيم في هذه الحياة، وأشار خلال استضافته في برنام�� “وزير السعادة” الذي يبث عبر إذاعة ميلودي اف ام السورية إلى أن السعادة هي متعة بالنسبة له، و تأتي هذه المتعة من خلال رؤيته لأماكن جميلة أو سماع موسيقى قديمة أو حواره مع شخص قادر على النقاش بالشكل الصحيح والمطلوب.

وحول الفارق بين العمل الفني العربي والعمل الفني الغربي، أوضح شموط أن رأس المال الشرقي يتملكه الخوف من الخوض في تجارب وطرح أفكار جديدة لذلك لا يستطيع أن يجدد نفسه.

أما عن رأيه بالأعمال العربية المشتركة التي تجمع بين ممثل سوري وممثلة لبنانية ولماذا يتم التقسيم بهذا الشكل، بين شموط أن هذه المعادلة التي تقوم عليها الأعمال العربية هي بالأساس تابعة لعقيلة المجتمع العربي والذي يبحث عن شكل الممثل، لذلك يكون الممثل سوريا، أما في لبنان يتم اختيار الممثلة وفق شكلها.

وقال إن مسألة اختيار الفنانة في الآونة الأخيرة باتت تتم وفق نسبة جمالها، بعيداً عن موهبتها. وهو ما جعل الجمهور العربي يشاهد الجمال بدلاً من الأداء التمثيلي.

وحول استخدام الفنان ياسر العظمة لمواقع التواصل الاجتماعي التي اتخذها منبراً للتعبير عن أفكاره، بين شموط أنه لم يتابع أو يتمعن بشكل دقيق في هذه الأفكار، مشدداً على أن الجمهور لديه مجموعة آراء متفاوتة ومنقسمة حول هذا الظهور منها ما هو إيجابي ومنها ما هو سلبي.

وبالحديث عن رأيه بالمشاهد الجرئية التي ظهرت في مسلسل ” شارع شيكاغو” تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، أعرب شموط عن انزعاجه من مبالغة الناس بردة فعلها على هذا الأمر، لأنهم اعتبروا أن هذه القبلة هي محور الكون وتناسوا وجود مشكلات وأزمات يعاني منها العالم وهي أهم وفق وجهة نظره.

وشدد جلال شموط على أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت خطيرة جداً، حيث سمحت لبعض الأشخاص أن يقوموا بتوجية شتائم وانتقادات لاذعة من غير وجه حق، مطالباً بإيقاف الإنترنت لإنهاء هذه المهزلة حسب رأيه.

وأضاف أن اختيار الفنان حالياً أصبح يعتمد على نجوميته وعدد متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، كاشفاً أن بعض أصدقائه وجهوا له لوماً وعتباً بسبب ابتعاده عن هذه المواقع.

من جانب آخر بين جلال شموط أنه شخص ليلي ويحب المساء الذي يجمعه مع أشخاص يحبهم خلال الحفلات أو السهرات مع الأصدقاء، مضيفاً أن العمل الفني يتطلب في بعض الأحيان أن يكون الممثل كائناً ليلياً بسبب أوقات التصوير.

وعلى الصعيد الشخصي قال إنه شخص اجتماعي جداً ولديه الكثير من الأصدقاء داخل الوسط الفني ومنهم الفنان سيف الدين سبيعي، وأشار إلى أنه يحب الاستماع إلى الأغاني بأسلوب الجاز، وأضاف أنه لا يحب الطرب الحلبي أو الشرقي بشكل عام.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعل��قك.