فن وثقافة

سوسن ميخائيل تتمنى أن يجمعها مشهدا حميميا مع تيم حسن “جكارة” بزوجته

[ad_1]

قالت الممثلة السّورية سوسن ميخائيل، إنها تتمنى أن يجمعها أحد المشاهد الحميمية في السياق الدرامي مع مواطنها الفنان تيم حسن، فيما عبرت عن “قهرها” بسبب الحرائق التي اندلعت مؤخراً في مساحات شاسعة بسوريا.

وردت الممثلة السّورية على سؤال خلال لقاء إذاعي عن ممثل تتمنى الحصول على مشهد حميمي معه، قائلة: “هلأ وقت أنا ما فوت عالمشهد، مين ما كان بعطيه حقه”، واختارت اسم الفنان تيم حسن وعلقت ضاحكة: “جكارة بوفاء”.

وأضافت سوسن ميخائيل، أن الممثل الحقيقي الذي تتمنى دائماً أن يجمعها به أحد المشاهد الحميمية هو الفنان المصري كريم عبد العزيز.

وعبرت ميخائيل عن غضبها من تعامل المنتجين مع الممثلين، مشيرة إلى أن الأسماء المتداولة في آخر 10 سنوات هي ذاتها لم تتغير بحسب تعبيرها.

وعلقت الممثلة السّورية خلال اللقاء على فكرة اعتماد المنتجين على أسماء بعض النجوم لأهداف تسويقية، وقالت: “بدهم أسماء تبيع.. ان شاء الله ما بيبيعوا”.

وتابعت سوسن ميخائيل: “ما عدت أعرف شي، إذا كان عنّا دراما أو لأ.. إذا عم نشتغل أو لأ، هديك السنة الله رحمني وشاركت بالحرملك بدور طيفة، هلأ ما عم يجيني أدوار حتى مسلسلات تافهة”.

وأشارت إلى أنه بسبب الأزمة التي تمر بها الدراما السّورية، اضطرت لبيع حليها من أجل تأمين لقمة العيش، وتركز حالياً على صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي من أجل إبراز نفسها في زمن السوشيال ميديا.

وعن أدوارها مؤخراً، لفتت أن آخر دور قدمته وهي مقتنعة به في مسلسل “رفة عين” عام 2012 من بطولة أمل عرفة وإخراج المُثنى صبح.

وعن المسلسل السّوري “شارع شيكاغو” الذي أثار الجدل مؤخراً، قالت سوسن ميخائيل، إنها لم تتابعه ودور “ستيلا” الذي أدته شكران مُرتجى، عُرض عليها أولاً ولم تسطع الحضور إلى دمشق بسبب الحجر الصّحي الذي خضعت له أثناء زيارتها للعاصمة الإماراتية، أبوظبي.

وانتقدت الممثلة السّورية الشتائم التي عُرضت ضمن المسلسل، معربة عن رفضها التام للفكرة.

وعن دور بطلة العمل الممثلة سلاف فواخرجي، قالت إن الدور لم يناسب عمرها، ومن المفترض أن يأخذ كل ممثل دوراً يناسب مرحلته العمرية.

ولم تستطع سوسن ميخائيل حبس دموعها عند حديثها عن موجة الحرائق الضخمة، التي التهمت مساحاتٍ واسعة من الغابات والأراضي الزراعية في المناطق الجبلية المحاذية للساحل السوري، على مدى الأيام القليلة الماضية، وعلقت: “مقهورة والله ما بنستاهل”.

وعبرت الممثلة السّورية عن حزنها على شعبها بسبب الأزمات المتلاحقة التي يواجهونها، معتبرة أن ما يحدث في سوريا لا يسلط عليه الضوء مقارنة مع التعاطف الواسع مع ما يحدث في لبنان، وقالت: “إحنا بلدنا عم تحترق وما في كلمة مواساة.. احنا شو عاملين للدنيا لحتى هيك يعاملونا”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: