فن وثقافة

فاطمة الخطيب.. مخرجة فلسطينية واجهت كل التحديات وتروج لجديدها

[ad_1]

تشارك فاطمة الخطيب منذ الابتدائية في الأدوار الغنائية والمسرحية، فهي لم تكن مجرد هواية عابرة، إنما اجتمع معها التصميم الاستعراضي والرسم والأفكار الإبداعية ليكون نتاجه بعد الجامعة اسما يلمع في عالم الإخراج الفلسطيني ويلوّح في العالمية كأول مخرجة محجبة من الداخل الفلسطيني.

تحد كبير بدأ مع بداية إنشائها لفريق فني للأطفال في ظل الأوضاع وعدم الدعم في الداخل الفلسطيني للفرق الفنية، ليدخل اسم فرقة “الفتافيت” على الساحة العربية بجودة عالية جدا تنافس الكثير من الفرق.

وتقوم الفرقة بجولات فنية عربية وأوروبية منذ سبع سنوات، استطاعت من خلالها توسيع رقعة المشاهدين للفرقة لملايين المحبين.

وتنوعت أنشطة فرقة فتافيت، حيث إنها لم تحط اهتمامها فقط على الأطفال بل على الكبار أيضًا، وقامت بعمل مهرجانات للطفولة وللتراث ومهرجانات اجتماعية ودينية، إضافة إلى ذلك تتميز كل مناسبة بأغانيها وألبستها الخاصة واستعراضاتها ومظهرها الخاص.

كذلك قامت فاطمة الخطيب بتطوير موضوع الإنتاج وخاصة الفني، حتى أصبحت عنوانا للأعمال الفنية التي ترتقي لأعلى المستويات.

ومن جديد دخلت فاطمة عالم إنتاج الأفلام واختارت الأفلام الترويجية للإيجابية والتي تهدف منها للتركيز على كل شيء جميل في المجتمعات العربية.

وقامت الخطيب بإنتاج فيلمها الأول “لا تتخلى” never give up الذي بدأ ترويجه حديثا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وهو عبارة عن مواقف تحصل مع شاب خلال اليوم.

الخطيب كانت قد دخلت عالم الإخراج عام 2010، وأنتجت العديد من الكليبات الغنائية كان من بينها “قعدتنا فلسطينية”، “إني أحبك”، “شمة هوا”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: