فن وثقافة

روان بن حسين: تعبت نفسيا وجسديا.. ولست مجبورة على هذا الأمر (فيديو)

قالت الفاشينيستا الكويتية روان بن حسين، إنها تعبت نفسياً وجسدياً بسبب الهدايا التي تقدم لها يومياً للإعلان عنها، مؤكدة أنها ليست مجبورة على الإعلان عن منتج بدون مقابل مادي خاصة وأن هذا المجال هو رزقها الوحيد، على حد قولها.

ونشرت روان حسين مقطع فيديو عبر سناب شات، قالت فيه:”كان في شئ ببغي أتكلم معاكم فيه.. أنا بتجيني يوميا أكثر من 20 هدية ما بين ماركات عالمية وحتى برندات صغيرة.. وفي كمان تجيني هدايا من بنات لديهم بيزنس صغير يرسلون لي منتجاتهم يومياً”.

وأضافت :”أنا بسألكم شيء.. المفروض وأنتم بترسلون لي الهدايا بتكون لروان لأنكم بتحبوها وتبغون تقول رأيها أو تشفوها عليها.. لكن مو عشان إجبار أعلن عنها.. يعني هقولكم شيء جاتني هدية من براند ما.. بعدها بعتولي رسالة لمديرة أعمالي هل الهدية حق روان وصلت.. فردت مديرة أعمالي نعم وصلت وشكرا لكم”.

وأكملت روان :”بعدها بأسبوع بعتوا إيميل تاني الهدية حق روان وصلت فقالت مديرتي نعم.. يقولوا أصل إحنا ما شفناها على ستوري روان.. أنا ما عاد أبغي هدايا من أحد وما عندي طاقة أجامل.. ومو مجبورة أعلن لأحد أنا بقدم إعلانات بفلوس هاد رزقي .. لكن إذا أنا بقضيها مجاملات هاد حرام.. فبليز ابعتوا لمشاهير تاني وهم راح يعلنون عنها”.

وسبق وشاركت روان بن حسين، متابعيها في منصة “إنستغرام”، بصورة لها، تظهر معاناتها بعدما تعرضت قدمها اليسرى للكسر، لتنهال عليها التعليقات من قبل المتابعين الذين تمنوا لها السلامة والشفاء العاجل.

‏وعلقت روان التي ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة طلاقها مؤخرا، على الصورة موضحة ما حدث معها وقالت “كسرت ركبتي الأسبوع الفائت… هذه السنة ما أعتقد ممكن تكون أسوأ من هكذا”,

‏وأضافت النجمة الكويتية المقيمة في دبي: “لكن، اللهم لا اعتراض، وإيجابيات الإصابه إنّي بقضي وقت أكثر خصوصا مع والدي الذي قرر أن ينتقل من الكويت للإقامة في دبي، والدتي وبيبي (ابنتي) لونا”.

‏وسارع العديد من متابعي روان لتمني السلامة والشفاء العاجل لها، حيث علقت الإعلامية الإماراتية مهيرة عبدالعزيز على الصورة قائلة، “أتمنى أن تكوني بأفضل حال”، فيما قالت مدونة الموضة الكويتية فاطمة المؤمن تعليقاً على الصورة “سلامات حبيبتي ما تشوفين شر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى