فن وثقافة

محامي هشام علام المتهم بالتحرش يكشف تفاصيل انسحابه من القضية

[ad_1]

كشف ياسر سيد أحمد، محامي الاستقصائي المصري هشام علام، المتهم بالتحرش بعدد من الصحفيات، تفاصيل اعتذاره عن الدفاع عن الصحفي الذي اتهمته العديد من الناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي بالتحرش بهن.

وقال ياسر سيد خلال تصريحات تلفزيونية، إن الاتفاق مع الصحفي هشام علام، انتهى قبل أن يبدأ، موضحًا أن علام تواصل معه ولجأ له وأبلغه بأنه يتعرض لحملة شرسة ومنظمة لتشويه سمعته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف أنه تربطه علاقة صداقة مع علام منذ 4 سنوات، وطالبه بتقديم بلاغ رسمي ضد الذين ينشرون معلومات عنه ويتهمونه بالتحرش على السوشيال ميديا، لإنقاذ نفسه من تلك الهجمات.

وأوضح أن هشام علام استمع إلى نصيحته وتوجه إلى مباحث الإنترنت وتقدم ببلاغ رسمي ضد الذين يشوهون سمعته على السوشيال ميديا، مضيفًا أن دوره كان خلال هذا التوقيت تقديم التوعية القانونية لهشام.

وتابع: “هشام عرض عليا الإعلان في وسائل الإعلام عن موافقتي على الدفاع عنه بعدما ازداد الهجوم والاتهامات عليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لتخفيف الضغط عليه، وبالفعل أعلنت ذلك في بيان صحفي”.

وأوضح أنه تعرض إلى هجوم شرس بعد إعلانه الدفاع عن الصحفي هشام علام، وأطلق عليه البض لقب “محامي المتحرش”، مضيفًا أن رده عليهم أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

وكشف أن هشام علام ليس متهمًا بالتحرش حتى هذه اللحظة، لعدم تقدم أي فتاة ببلاغ ضده بأنه تحرش بها، بل بالعكس فهو من تقدم ببلاغ ضد من يشوهون سمعته، لافتًا إلى أن الجهة الرسمية الوحيدة التي تحدثت عن الواقعة كانت المجلس القومي للمرأة وناشد الفتيات بتقديم بلاغات ضد هشام.

 

وذكر أن بعض الفتيات الاتي يتهمن الصحفي المصري بالتحرش بهن يرفضن التقدم ببلاغ ضده بحجة إن العقاب المجتمعي أقوى من اللجوء للقانون”، مضيفًا أن هذا الأمر مرفوض ويجب عليهن التقدم ببلاغات لعدم إعطاء الفرصة لجميع الناس بتشويه أي شخصية.

وأثارت اتهامات أطلقتها العديد من الناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي للصحفي الاستقصائي المصري هشام علام تفاعلًا واسعًا، وجدلًا متصاعدًا خلال الأيام الماضية.

وكانت وقائع تعرض صحفيات للتحرش قد أثارت جدلًا في مصر، وسط مطالبات بضرورة وجود عقوبات رادعة ضد مرتكبي هذه الأفعال.

ودشنت صحفيات مصريات حملة لجمع تواقيع من خلال موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، للتعبير عن غضبهن من تعرض بعضهن للتحرش.

وجاء في الحملة: “نحن صحفيات مصريات هالنا ما قرأنا من شهادات لزميلات صحفيات يتهمن الصحفي هشام علام بوقائع تحرش واعتداء جنسي، واستغلال صلاحياته كصحفي ومدرب ومحاضر في عدد من الجامعات والمؤسسات المصرية والإقليمية والدولية، بينها عمله كمدرب في نقابة الصحفيين المصرية”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى