فن وثقافة

مي حلمي تسلم فستاني زفافها إلى عروسين بعد الانفصال.. وهكذا علقت

أعلنت الإعلامية المصرية مي حلمي، عن تسليم فستاني زفافها اللذين ظهرت بهما قبل عام ونصف العام عند زواجها من الفنان محمد رشاد، إلى عروسين، كي ترتديانهما في حفل زفافهما ويكون معهما للأبد وذلك على سبيل التبرع منها بالفستانين عقب إعلان رشاد الانفصال عنها بشكل رسمي.

وشاركت حلمي الجمهور على موقع “إ��ستغرام” صورة عند تسليم الفستانين حيث ارتدتهما فتاتان وقامت بالتقاط صورة معهما معلقة :”اللي بيقعدلك في الدنيا عملك الطيب وسيرتك الحلوة بين الناس”.

وتابعت الإعلامية المصرية: “دول سهام ودينا العروستين اللي هنعملهم فرحهم من قلبي بشكركم إنكم رضيتم تلبسوا فستاني أما بقيت الفرح كل الناس اللي هعملها منشن دي طلبوا يساعدو معانا في فرح سهام ودينا وأمينة هتغني في الفرح.. وأنا أول المعازيم ربنا يهنيكم”.

وانهالت التعليقات تهنئ الفتاتين على زفافهما بينما تدخلت الفنانة بدرية طلبة، لتطالب بأن تكون من بين المعازيم في حفل الزفاف وهو ما ردّت عليه مي حلمي بأنه شرف لها وأبلغت الفتاتين بذلك.

وأشاد غالبية المتابعين بموقف مي حلمي وأثنوا على تصرفها الذي يأتي من باب إسعاد الآخرين.

ومؤخرًا قال المحامي المصري أشرف عبد العزيز، الوكيل القانوني لمي حلمي، إن طلاقها من مواطنها الفنان محمد رشاد لم يقع حتى الآن، مستشهدًا بأنه لم يتم تسجيل الطلاق في الدائرة الخاصة بمحل سكنهما وفقًا للأعراف.

وأضاف محامي مي حلمي في تصريح خاص لـ”فوشيا” أنه استغرب من تأكيد محمد رشاد بأن الطلاق هذه المرة هو الثالث لموكلته مي حلمي، مشددًا على أنها لم تُخبر رسميًا بالطلاق هذه المرة، كما أن الطلاق لم يحدث سابقًا فكيف تكون الطلقة بينهما هذه المرة هي الثالثة.

ونوّه محامي مي حلمي، أنه سأل في جميع المصالح الحكومية المنوط بها مثل هذه الأمور فلم يجد شيئًا رسميًا حتى الآن، مبينًا أنه ينتظر التواصل مع محمد رشاد للاطلاع على تفاصيل تلك التصريحات.

وأثار محمد رشاد، جدلًا الجمعة عندما أعلن الانفصال عن زوجته الإعلامية المصرية مي حلمي، بشكل رسمي، وذلك في منشور له عبر حسابه في موقع إنستغرام، حاسمًا بذلك خبر الانفصال الذي أكده مدير أعمالها محمد مجدي لـ”فوشيا” قبل يومين، غير أن ردّ فعل مي حلمي كان حديث الجمهور بعدما صرّحت بأنها لم تعرف بطلاقها إلا عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنها تحاول التواصل مع محمد رشاد إلا أن هاتفه مغلق.

ودوّن محمد رشاد، في البداية منشورًا له عبر حسابه في إنستغرام، قائلًا: “ناس كتير من أصدقائي كلموني بعد ماعرفوا خبر اانفصالي.. عشان كده أنا عايز أقول كل شىء في الأول والاآخر نصيب.. وربنا يوفق الجميع”.

يُذكر أن مي حلمي تزوجت من محمد رشاد في مارس من العام الماضي، بعد جدل كبير بين رواد التواصل الاجتماعي عقب إلغاء حفل زفافهما في اللحظات الأخيرة، والتصريحات الجارحة التي خرجت من الطرفين عقب الانفصال، حتى تفاجأ الجميع بعودتهما مرة أخرى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى