فن وثقافة

حبيب زينة مكي يفاجئها بخاتم الخطوبة داخل الجيم.. إليك رد فعلها (فيديو)

تفاجأت الفنانة اللبنانية زينة مكي بقيام حبيبها بتقديم خاتم الخطوبة لها خلال ممارستها الرياضة داخل الجيم وسط حضور عدد قليل من الأصدقاء لتعرب عن فرحتها البالغة من هذه الخطوة التي وصفتها بالمجنونة، مؤكدة أنها لم تكن تتوقعها على الإطلاق.

ونشرت زينة مقطع فيديو عبر حساباتها على السوشال ميديا أثناء قيام حبيبها بالركوع أمامها وتقديم خاتم الخطوبة لها بعد إعلانها الموافقة، ثم تقوم هي باحتضانه على أنغام الموسيقى وسط تصفيق من كل الحضور.

وعلقت زينة على الفيديو قائلة:”رغم كل شي عم يمرق فيه بلدنا و نحنا.. ورغم كل الزعل يللي بقلبي وبقلبو .. نبيل هو السبب يللي عم بيخلّيني أقف على رجلي كل يوم”.

وأضافت:”بنُص زعلي وبنُص تعصيبي …..وبنُص تمريني اليوم، بيقللي : بدِّك تصيري مراتي؟ أنا يللي بحياتي ما تخيّلت أعمل هيك خطوة .. الا بس فات هّو عحياتي..ايه .. أكيد ايه فكرة.. انتَ يللي خلّيتني أسمع الموسيقى أحلى”.

وسبق وروت الممثلة اللبنانية زينة مكي تفاصيل الساعات الأخيرة التي قضتها في العاصمة بيروت قبل لحظات من وقوع انفجار المرفأ الذي تسبب بمئات القتلى وآلاف الضحايا والمشردين.

وأكدت مكي أنها قضت نهار يوم الواقعة كاملا بين شوارع بيروت ومحلاتها تلتقط صورا وتعاين أماكن تصوير تحضيرا لعمل جديد، حال القدر دون تواجدها لحظة وقوع الانفجار.

وأوضحت أنها غادرت العاصمة اللبنانية قبل ساعة واحدة من وقوع الانفجار، وأخذت تسرد تفاصيل آخر لحظاتها في بيروت، قائلة: “في الرابع من أغسطس كان من المفترض أن أصور مشروعًا في قلب بيروت. وبسبب الإغلاق قمنا بتأجيل موعد التصوير حتى الأسبوع الثاني من شهر أغسطس.. وفي 4 أغسطس، كنت أنا وفريقي في الجميزة ومار مخايل لزيارة مواقع التصوير لإنهاء كل شيء”.

وتابعت الممثلة اللبنانية: “لقد ودعت بيروت يوم 4 أغسطس قبل ساعة واحدة فقط من الانفجار المأساوي. كنت في الجميزة في نفس اليوم أبحث عن مواقع جميلة لمشروعي القادم. كنت مع فريقي الجميل. قضينا هناك طوال الصباح وبعد الظهر. وقلت لصديقي: أفتقد بيروت. أفتقد القيادة على الطريق وتناول فنجان القهوة في المقهى. بيروت تلهمني”.

واستطردت مكي: “أنا وعقلي في حالة إنكار الآن. لا أريد أن أرى بيروت التي أشاهدها على التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي. لكن لا بد لي من ذلك”.

وأردفت زينة: “راودتني أحلام متكررة منذ يوم الثلاثاء، كلها تتعلق ببيروت. الميناء ومار مخايل والجميزة وعنبر ١٢.. أحلام عشوائية مع صور عشوائية لمدينتنا”، مضيفة “لقد أجريت مكالمة مع والدي اليوم وأخبرته أنني لم أشعر بهذا الضعف مطلقًا طوال حياتي. لا أستطيع أن أرى بيروت كما هي الآن. لماذا أنا كذلك الآن؟، وقال لي والدي لا تقلقي، هذا جزء طبيعي من الحزن. عقلك مثقل بأفكار الحزن والصدمة.. يتعامل الناس مع المشاعر والأحداث الصادمة بشكل مختلف”.

واختتمت زينة مكي حديثها، بالقول: “بيروت.. أنا آسفة.. أراك غدا.. بيروت ستلهمني دائمًا”، كما نشرت عدة صور التقطت في الرابع من أغسطس في الجميزة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى