فن وثقافة

مصفف الشعر شبلي رومية يكشف تفاصيل تعاونه مع نجمات “شارع شيكاغو”

كشف مصفف الشعر السوري شبلي رومية لـ”فوشيا” عن تفاصيل عمله في مسلسل “شارع شيكاغو” تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، وإنتاج قبنض ميديا، بالتعاون مع تطبيق وياك، حيث أشرف على إطلالة كل من الفنانات سلاف فواخرجي ونظلي الرواس وشكران مرتجى، وكان عمله مقتصراً على إطلالاتهن في مرحلة الستينات من القرن الماضي.

وأشار رومية إلى أن قراءته للنص، ولمرحلة الأحداث وطبيعتها ساعدته كثيراً في اختيار الألوان وتصفيفات الشعر المناسبة لكل فنانة بحسب شخصيتها.

وأوضح أن شخصية “ميرامار” التي تقوم بتقديمها الممثلة سلاف فواخرجي، احتاجت الكثير من العمل لإظهار تصفيفات شعر جديدة تعكس واقع الستينات، مضيفاً أن العمل معها ممتع جداً وقد استطاعوا أن يعملوا على إظهار شيء جميل في النهاية، مبيناً بأن هذا التعاون يعتبر  الثاني له مع الممثلة فواخرجي بعد مسلسل “هوا أصفر”.

كما بين شبلي بأنه عندما يعرض عليه تصميم إطلالة وتصفيف شعر الممثلين في الأعمال الدرامية، يقوم في بداية الأمر  بقراءة النص، كما أنه يجتمع مع المخرج والممثلين لكي يكون هناك اتفاقا فيما بينهم على الأشكال التي سوف يحضر لها وتكون مناسبة للشخصية، ويعمل مع الممثل على عدة تجارب للإطلالات قبل البدء بتصوير العمل، وفي بعض الأحيان يكون هنالك تغيير أثناء التصوير لكي يتناسب الشكل مع الملابس.

وأكد شبلي على حرصه الدائم على تقديم تصفيفات شعر شبيهة بأفلام فترة الستينات المصرية خاصة لأنهم كانوا متميزين بهذا المجال، بالإضافة إلى استعانته بالموديلات الفرنسية التي كانت رائجة جداً في ذلك الزمن.

من جهة أخرى أوضح شبلي بأن العمل في الأعمال الدرامية يختلف جداً عن الأعمال التي يقوم بها في مركزه الخاص، وذلك بسبب وجود شخصيات محددة في العمل الدرامي يجب أنه يتبع بها أسلوبا خاصا بالإضافة إلى التزامه بالتوقيت الزمني الذي يدور حوله العمل.

أما بالنسبة للشخصيات العامة فلا يمكن للفتاة أن تختار التصفيفات التي تكون موجودة في الدراما لأنه لا يناسب الحياة الطبيعية من حيث الفساتين والماكياج.

وحول الاختلاف بين العمل في مسلسل “شارع شيكاغو” وبين الأعمال الدرامية الآخرى، أكد شبلي على وجود اختلاف بينهم، وذلك بسبب الرؤية الإخراجية التي يعمل عليها المخرج، بالإضافة إلى اختلاف روح العمل والتصفيفات التي يتطلبها والنمط المتواجد به.

من جانب آخر تحدث شبلي عن أبرز التسريحات التي تعتبر رائجة في عام 2020، مبيناً أن التسريحات الناعمة هي الأكثر رواجاً، وبالأخص بالنسبة لحفلات الزفاف والعروس التي باتت تختار هذه التسريحات كونها تعكس جمالية بالإضافة إلى وضع تاج مع الطرحة الخاصة بفستان الزفاف.

وعن تأثير انتشار فيروس كورونا على أشكال التصفيفات، أشار شبلي إلى أن هذا الأمر لم يغير شيئا، بل على العكس بدأ مصممو الإطلالات باختراع موديلات جديدة، كما أن اللون النحاسي في هذه الأوضاع عاد وبقوة هذا العام، وتوقع شبلي بأن اللون الأشقر سوف يعود وبقوة أيضًا في العام المقبل ليحتل المرتبة الأولى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى