فن وثقافة

الأمن الكويتي يفاجئ عهود العنزي وشقيقتها داخل مقر شركتهما

فاجأت نيابة الأموال العامة بالكويت وأمن الدولة الفاشنيستا عه��د العنزي، وشقيقتها بتفتيش مقر شركتهما وصالونهما.

ووفقًا لصحيفة “القبس” الكويتية، فقد كشف مصدر عن أن تحرك الجهات الأمنية جاء بعد 15 بلاغًا جديدًا في تهم متعلقة بجرائم غسل الأموال؛ ليرتفع بذلك عدد المحالين من “وحدة التحرّيات” إلى نحو 40 بلاغًا.

وقال المصدر:”إن بين البلاغات الجديدة 6 ضد مشاهير جدد، إضافة إلى بلاغات أخرى ضد شركات، ووافدين تضخّمت أرصدتهم أيضاً، من أبرزهم عبدالله الجاسر، الشهير بـ”عبودكا”، وعهود العنزي، وسندس القطان”.

وحول مصير هؤلاء المبلَّغ ضدهم، وما إن كانوا مُدانين فعلاً بجريمة غسل الأموال ووجود أدلة ثابتة ضدهم، ردّ المصدر قائلاً: “عندما يتحوّل أشخاص من معدومي دخل، إلى أن تكون في حساباتهم ملايين الدنانير، فذلك يعني أن هناك شبهات كبيرة”.

وتابع: “البحث يجري حالياً لمعرفة ما إذا كان مصدر هذه الأموال مشروعاً أم لا”، مبيناً أن “قرارات تجميد الأرصدة ومنع السفر تُعدّ إجراءات احترازية، تحسّباً لثبوت الشبهات بحق المبلَّغ ضدهم”.

ووفق المصدر، فإن “الإحالات لن تتوقّف بحق كل من يثبت تضخّم أرصدتهم المصرفية، وقد يطال الأمر مراقبة من يُسمون “مرتزقة السياسة” ومخرّبي العلاقات مع الدول الصديقة الذين يتحصّلون على مبالغ مالية كبيرة لقاء انتقاد دول أخرى صديقة، فكل من تضخّمت أرصدتهم سيحالون إلى النيابة العامة بلا استثناء، والجميع تحت الرصد”.

وأشار المصدر إلى أنه في حال ثبتت الإدانة بحق هؤلاء المشاهير فإنهم سيدفعون ضعف المبالغ المتورطين بغسيلها.

يُذكر أن قرار تجميد حسابات المشاهير والتحفظ على أموالهم، فتح باب التوقعات بقيمة هذه الأموال، والتي قيل إنها تتجاوز 150 مليون دينار كويتي، وإنه لم يعد بإمكان هؤلاء المشاهير الصرف من هذه الأموال إلا بأمر من النيابة العامة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى